كلمةالسيد الرئيس حافظ الأسد  في مأدبة الإفطار التي أقامهاتكريماً للسادة العلماء وأرباب الشعائر الدينية  17/2/1996

ألقى السيد الرئيس حافظ الأسد كلمة في مأدبة الإفطار التي أقامها تكريماً للسادة العلماء وأرباب الشعائر الدينية رد فيها على الكلمات التي ألقاها عدد من السادة العلماء رحب فيها بالحضور متمنياً أن تستمر اللقاءات بهم في كل رمضان مقبل لتبادل الآراء والأفكار والخواطر في كل ما يهم الوطن والأمة وقال : إن الإنسان الذي يعيش شهر رمضان المبارك تكون مشاعره كل يوم من أيام رمضان طيبة تميل إلى الخير والطهارة وإلى كل ما هو جيد ويساعد في رفع سمو الإنسان في رفع سمو الإنسان نحو دينه ودنياه.

وتحدث السيد الرئيس عن بعض الأمور الداخلية فقال: إن أمورنا في الداخل جيدة وتسير نحو الأحسن وكل منا عندما يعود إلى الوراء سيجد أننا نسير في طريق صحيح وأن أوضاعنا تتحسن في كل مجال من المجالات وكل منا يتذكر أننا كنا في مرحلة ما نعيش في حالة من الضيق وأنا أتحدث عن الزاوية الاقتصادية حصراً رغم أن عدد شعبنا آنذاك لم يكن كما هو الآن كان عدد سكان سورية حتى عام 1970 لا يزيد على ستة ملايين نسمة والآن ما بين خمسة عشر إلى ستة عشر مليون نسمة ومع ذلك فنحن نعيش في وضع أفضل مما كنا عليه سابقاً عندما كان عددنا أقل من ستة ملايين نسمة.

وهذا أمر لم يأت تلقائياً بل نتيجة مجهود شارك فيه كل أبناء الشعب وأي بلد لا يمكن أن يعمر إلا إذا ساهم كل المواطنين في عملية البناء بشكل من الأشكال.

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech