إخواني أبنائي في قواتنا المسلحة :

أيها الضباط وصف الضباط والجنود البواسل :

أحييكم جميعا أجمل تحية في هذا اليوم ، وأهنئكم بالذكرى السادسة والأربعين لتأسيس الجيش العربي السوري وأعبر عن اعتزازي بكم وبمواقفكم بجهودكم وتضحياتكم .

فأنتم على الدوام نموذج رائع للرجولة والبسالة ، ومثال صادق للالتزام بالمبادئ وبقضايا الأمة وقد تجلت هذه الصفات فيكم حيثما كنتم وفي كل المهمات التي أديتم وكنتم خير مدافعين عن المبدأ وعن القضية في أي مكان دعيتم إليه أداء للواجب الوطني والقومي .

وكنتم على الدوام العين الساهرة التي لا تغمض والحارس الأمين الشجاع الذي يذود عن حمى الوطن وبرهنتم بملاحم البطولة التي خضتموها على روح مواطنية عالية واستعداد عظيم للفداء والتضحية وأكدتم بمواقف العز والشرف أنكم أحفاد الألى كان لهم شرف حمل رسالة الهدى والحضارة إلى أصقاع الدنيا .

أيها الإخوة والأبناء في قواتنا المسلحة الباسلة :

نحن أصحاب حق وأصحاب قضية ومن كان صاحب حق يذود عنه وله قضية يدافع عنها لابد أنه بالغ هدفه في إقرار الحق وانتصار القضية ولكي نذود عن حقنا وندافع عن قضايانا ينبغي أن نكون أقوياء بمبادئنا أقوياء بشعبنا العظيم أقوياء بإرادتنا أقوياء بما نعد ونهيئ لحاضرنا ومستقبلنا أقوياء بجيشنا وسلاحنا ومعارفنا .

Read more...

 

 

الأخ الرئيس إلياس الهراوي رئيس الجمهورية اللبنانية .

الأخ حسين الحسيني رئيس مجلس النواب اللبناني .

الأخ عمر كرامي رئيس مجلس الوزراء اللبناني .

الإخوة الوزراء في مجلس وزراء لبنان الشقيق .

أرحب بكم ترحيبا حارا في يوم جئتم خلاله من بلدكم لبنان إلى بلدكم سورية لنلتقي جميعا ولنشهد ونشارك ونحتفل بالتوقيع على قرار اتخذتموه ووثقتموه وهانحن أنا وأخي الرئيس إلياس الهراوي نوقع الوثيقة التي قررتموها وقررها لاحقا إخوانكم في مجلس الوزراء السوري معاهدة الإخوة والتعاون والتنسيق .

إن ما بين سورية ولبنان لم نصنعه نحن إنما صنعه الله فكان التاريخ المشترك وكانت الجغرافيا المشتركة وكان الدم المشترك وعلى ذلك فما نبنيه اليوم معا بين البلدين هو بعض ما تعكسه هذه المورثات المشتركة والتي لا يمكن أن تزول أو تمحى بمرور الزمن لأنها الحقيقة الحياتية التي لا ترتبط بكوننا نعيش في كيان سياسي واحد أو كيانين سياسيين منفصلين فالإخوان إخوان عاشا معا في بيت واحد أو عاشا في بيتين منفصلين ومن هنا نقول :إننا شعب واحد ولو كنا في دولتين منفصلتين وهذه حقيقة لا يجوز أن يجهلها أحد لأن هذا لن يكون في مصلحة أي من الدولتين المستقلتين ولا في مصلحة الشعب الذي يقيم فيهما .

أيها الإخوة :

إن المعاهدة هامة لأنها تزيل الضباب الكثيف الذي يحيط بنا لتظل الحقيقة ظاهرة ساطعة لا تغيب عن الأبصار وفي ذلك قوة لنا في سورية ولبنان وقدرة رؤية وتفسير لما بيننا بما في ذلك ما كان خلال سنوات الحرب الأهلية الطويلة فلولا قناعتنا أننا شعب واحد لما كان لدينا الحافز لكي نستمر في التضحية المتعددة الأشكال . طوال هذه السنوات دفاعا عن لبنان سواء ضد الأطماع الخارجية أو في دفن الفتنة التي استهدفت الوطن اللبناني أرضا وشعبا وقد كانت النزاهة القومية رائدنا دائما رغم أن هذا الأمر لم يكن واضحا دائما لجميع المواطنين في لبنان. إن المعاهدة هامة كونها تمثل علامة بارزة في إطار المسيرة المشتركة للبلدين وترسم خطوطا وقواعد لتنظيم العلاقات بينهما مما يؤمن الاستقرار والقوة لهذه العلاقات ويفتح الآفاق واسعة لتعاون أخوي في مختلف المجالات ويخلق المناخ الملائم للحفاظ على ما هو خير في حياتنا المشتركة وعلى حيوية الروح الأخوية التي طالما عمل أعداء لبنان وسورية على تشويهها وإضعافها لكي يعيقوا تقدمهما وازدهارهما واستقرارهما لأن وضوح روح الأخوة بين البلدين على حقيقتها وتنظيم علاقاتهما من هذا المنطلق كفيل بتحقيق النجاح والتقدم والازدهار والأمن والاستقرار .

Read more...

 

 

 

السيد الرئيس حجة الإسلام أكبر هاشمي رفسنجاني:

أيها الأصدقاء الإيرانيون الأعزاء :

أيها السادة :

يسعدني غاية السعادة أيها الأخ الرئيس أن أرحب بكم ترحيبا قلبيا في زيارتكم الأولى إلى سورية رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية ، والسادة أعضاء الوفد الإيراني المرافق ، ونقدر لكم تقديرا كبيرا أن تخصوا بلادنا بأول زيارة لكم إلى خارج إيران منذ انتخابكم رئيسا للجمهورية ، إننا نستقبلكم في بلادنا على الرحب والسعة ممثلين للشعب المسلم الإيراني الذي نعتز بالروابط القائمة بينه وبين شعبنا ، وهي لها جذورها في تاريخ جمع بين الشعبين منذ فجر الإسلام على طريق الحق والهدى .

وقد وفر قيام الثورة الإسلامية في إيران القاعدة وهيأ السبل لتوطيد العلاقات بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الإسلامية الإيرانية ، بما أعلنته الثورة من أهداف نتوافق عليها لأنها مستمدة من رسالة الإسلام ومبادئه السامية ودعوته إلى نشر العدل ومقاومة الشر بكل أشكاله ومكافحة الظلم والطغيان والعدوان .

Read more...

 

 

 نحن ـ وأنا من هؤلاء النحن ـ ومنذ زمن طويل منذ كنت طالبا كنا نقول إن العروبة جسدنا والإسلام روحنا ، نحن العرب بالإسلام ارتفعنا وبالإسلام أخذنا الكثير وأعطينا العالم الكثير، وبالإسلام انتصرنا على الشرور في أنفسنا أولا وعلى الشرور في العالم ثانيا، والتفاعل بين العروبة والإسلام كان قائما منذ ظهور الإسلام وأنا لا أريد أن أنطلق من نظرة قومية متزمتة إذ لو فعلت ذلك لو فعلنا جميعا ذلك لوقعنا في خطأ كبير ليس صحيحا من ناحية العلم ولا يقبله منا الإسلام أيضا فالإسلام ليس للعرب ولكن العرب للإسلام الإسلام جاء للعالم كله ودور العرب في مرحلة ثم المسلمين في مرحلة ثانية أنهم نقلوا إلى كل بقاع الدنيا هذا الإسلام كما نقله إليهم نبيهم محمد بن عبد الله "ص" ولا يمكن أبدا الفصل بين العروبة والإسلام ولسنا نحن الذين صنعنا هذا الدمج .

إن الله سبحانه وتعالى هو الذي صنع هذا الدمج بين العروبة والإسلام .

والدليل على ذلك هذا القرآن الكريم الذي بين أيدينا . إن الله خاطب العالم كله باللغة العربية عندما أنزل القرآن الكريم بآياته المتتالية عبر سنين باللغة العربية فهل نستطيع بعد ذلك أن نفصل بين العروبة والإسلام .

كل مسلم يقول بإمكانه الفصل لنا عليه في تقديري مأخذ، ولنا عليه شكوك إذ ليس من حقنا أبدا وليس من حق أي مسلم في العالم أن يفصل بين العروبة والإسلام لأن هذا يعني الفصل بين العربية والإسلام .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech