الرفيق يانوش كادار : السكرتير الأول للجنة المركزية لحزب العمال الاشتراكي المجري السيدة عقيلة الرفيق كادار :

الرفيق بال لوسونتش : رئيس مجلس الرئاسة لجمهورية المجر الشعبية

السيدة عقيلة الرئيس لوسونتش :

أيها الأصدقاء :

بكل الشكر والتقدير وبعميق السرور أصغينا إلى كلمة الرفيق يانوش كادار وما تضمنته من عبارات الترحيب الحار ، وتأثرنا بالاستقبال الودي الذي لقيناه منذ أن حللنا في عاصمتكم الجميلة بودابست في بدء زيارتنا لجمهورية المجر الشعبية. فاسمحوا لي أن عبر عن مشاعرنا جميعا ، عقيلتي وأنا شخصيا وأعضاء الوفد العربي السوري في هذه اللحظات إنها مشاعر السعادة لوجودنا في رحابكم وبين شعبكم الصديق الذي تجمعنا وإياه روابط ود وتعاون تطورت خلال السنين الماضية، وتوطدت في مجالات العلاقات الحزبية، والسياسية، والاقتصادية والثقافية ، ونحن نطمح إلى تعزيز هذه العلاقات لما فيه مصلحة شعبينا المتبادلة وخدمة أهدافهما المشتركة .

إنني أيها الأصدقاء ..أحمل إليكم أصدق التحيات وأخلص مشاعر الصداقة من شعبنا في سورية الذي تابع باهتمام نضال الشعب المجري ، والذي يبتهج لكل نجاح تحرزونه في بناء الاشتراكية وتنمية البلاد ، بقيادة حزب العمال الاشتراكي الهنغاري ، ولا يسعني إلا أن أعبر عن احترامنا وتقديرنا للجهود الشخصية التي يبذلها الرفيق كادار في هذا المضمار ، وهو المناضل العريق الذي كافح طويلا في سبيل بناء الاشتراكية ، وله مكانته المرموقة على الصعيد الوطني والصعيد الدولي . ولقد سرني أن نتعارف اليوم شخصيا ، وأن يحقق لقاؤنا الأول نتائج طيبة تعزز الصداقة بين بلدينا وتنمي المهمات المشتركة في سياستي الجمهورية العربية السورية وجمهورية المجر الشعبية . هذه السمات المتمثلة داخليا في التنمية وبناء الاشتراكية ، وخارجيا في مقاومة العدوان والاستغلال والقهر من خلال النضال ضد القوى المحركة لهذه الشرور، قوى الاستعمار ، والإمبريالية والصهيونية والعنصرية . إن شعبنا في سورية يكافح على الصعيدين بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ، يخوض معركة التنمية والبناء الاشتراكي، ويكافح من أجل تحقيق الوحدة العربية ، ويواجه في الوقت ذاته عدوان إسرائيل المستمر على الأرض العربية . إن الظروف القاسية الناجمة عن استمرارية هذا العدوان ، لم تقعدنا عن العمل في كل هذه الميادين ، بل كانت حافزا لنا على مضاعفة الجهود . تعزز بناءنا الداخلي وتقوي قدرتنا الدفاعية ، وهكذا قطعنا في مجال التنمية أشواطا تبعث على الرضى ، ونجحنا في وضع أسس متينة لمواصلة البناء في ميادينه المتعددة، وانطلقت مؤسساتنا على مستوياتها المختلفة نحو تحقيق النجاح تلو النجاح، وترافقت التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع ترسيخ الممارسة الفعلية للديمقراطية الشعبية، ومع تعزيز دور المنظمات الشعبية بقيادة الحزب، وبذل شعبنا وما يزال يبذل التضحيات من أجل تعزيز قدرتنا الدفاعية . ولقد كان طموحنا أن نوجه إمكانات بلادنا نحو التنمية ورفع مستوى معيشة شعبنا ، ولكن هذا الطموح قد حد منه ، إننا منذ الاستقلال واجهنا أطماع إسرائيل التوسعية في الأرض العربية واعتداءاتها المسلحة المتكررة بدعم من الإمبريالية ، فكان لزاما علينا أن نصرف جانبا كبيرا من طاقاتنا في الدفاع لنوقف هذا المد التوسعي ونحرر الأرض المحتلة ونستعيد حقوق شعب فلسطين العربي المغتصبة. إن الصهيونية المتجسدة بإسرائيل حركة عنصرية ذات أهداف استعمارية استيطانية وقد خلقت أطماعها التوسعية هذا الوضع الدائم المتفجر في منطقتنا، وإذا كان هناك الآن من يتناسى حقائق الحياة وعبر التاريخ . ويحاول أن يساوي بين المعتدى عليه والمعتدي ، ويسعى لفرض واقع في منطقتنا يخدم أغراض العدوان تحت لافتة كتبت عليها لفظة السلام ، فإن من يفعل ذلك إنما يعمل عمدا أو جهلا على إبقاء حالة التفجر قائمة بل يزيد هذه الحالة خطورة . فما من شعب من الشعوب تسمح له كرامته أن يكتب بيده وثيقة استسلامه لمن اعتدى عليه ما دام فيه قلب ينبض بالحياة وكيف يمكن لشعب من الشعوب أن يقبل بأن يداس تراثه وتاريخه وأن يهان بأن يستسلم لشروط لم يستطع هذا العدو خلال عملياته العسكرية العدوانية ورغم وفرة عتاده وسلاحه أن تفرض عليه الاستسلام لها .

Read more...

 

 

 

الأخ الرئيس أحمد حسن البكر :

الأخ نائب الرئيس :

أيها الإخوة :

أتوجه بالشكر العميق للسيد الرئيس وللأخ نائب الرئيس وللجميع لكل ما لمسناه خلال اللقاءات المتعددة التي جرت بيننا خلال هذين اليومين . وأنا الآن وأعضاء الوفد العربي السوري نشعر بالسعادة ونشعر بالسرور لما تحقق خلال هذا اللقاء ولأننا كنا جميعا، كما يجب أن نكون وكما يأمل منا المواطنون العرب في العراق وفي سورية وفي كل قطر عربي .

كنا كما أرى عند مستوى من الشعور بالمسؤولية يرغبه المواطنون العرب أينما كانوا .

ومن هنا كانت انطلاقتنا للبحث الجدي والمسؤول عما يعزز طاقاتنا ويعزز قدرات المواجهة ضد هذه الهجمة الصهيونية الشرسة على أمتنا العربية ، ظهر تصميمنا واضحا في العراق وفي سورية على التصدي لوقف هذا الزحف الإمبريالي الصهيوني الذي يستهدف مصالح أمتنا وآمالها وأمانيها المشروعة ، عبر التاريخ كان القطران الشقيقان يحققان الكثير للوطن العربي وللأمة العربية ، سيما عندما يتعرض الوطن العربي وتتعرض الأمة العربية ، لمحن قاسية ، وفي التاريخ الأمثلة بارزة وواضحة ، وكما قال الأخ الرئيس يجب ألا نكون أقل شأنا وإحساسا بالمسؤولية من أسلافنا ممن قدموا خدمات جلى لأجيال أمتنا المتعاقبة وإدراكنا جميعا أن لا خلاف بين العرب يمكن أن يرقى إلى مستوى الصراع المصيري الكائن بين الأمة العربية من جهة وبين الصهيونية وحلفائها ودعائمها في العالم من جهة أخرى .

كان تقييمنا مشتركا وفهمنا واحدا وموحدا لهذا الأمر ، وكان حرصنا واحدا على أهمية تعزيز الثقة بين القطرين ، الثقة بين القيادتين ، نزولا عند رغبة المواطن العربي في العراق والمواطن العربي في سورية والمواطن العربي في كل مكان ، وعند كل مناضل شريف في هذا الوطن العربي ولا نظن إلا أننا مطالبون من قبل الجماهير العربية ، وهكذا كان رأينا المشترك ، بمزيد من تعزيز القدرة . مزيد من تحشيد الطاقات ومزيد من تعزيز الثقة لكي نستطيع أن نواجه هذا العدو الشرس والذي نحن متفائلون وواثقون بحتمية النصر عليه . لأننا الأقوى لأننا الأكثر تصميما ، لأننا أصحاب القضية العادلة . لا شك في أن شعبنا في العراق هذا الشعب العظيم ، الذي ننظر إليه بكل الحب بكل الأمل ، في سورية وفي الوطن العربي ، في كل مكان من الوطن العربي .

Read more...

 

 

 

الرفيق ليونيد بريجينيف المحترم :

الأمين العام للحزب الشيوعي السوفييتي رئيس هيئة رئاسة مجلس السوفييت الأعلى للاتحاد السوفييتي ..

الرفيق ألكسي كوسيفين :

رئيس مجلس الوزراء في الاتحاد السوفييتي :

أيها الأصدقاء السوفييت الأعزاء :

كلما زرنا الاتحاد السوفييتي نلمس مشاعر الصداقة التي تجمع بيننا ونرى كرم الضيافة السوفييتية التقليدية ، هذه أمور لمسناها في لقاءاتنا السابقة في موسكو وفي سائر الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية التي زرناها وقد عبر عنها الآن مجددا الرفيق ليونيد بريجينيف الذي استمعنا إلى ترحيبه الحار بمزيد من التقدير والشكر .

وقد تركت عباراته أطيب الأثر في نفوسنا لأنها نابعة من المشاعر التي ذكرتها والتي تيقنا من صفائها .

في الظروف الأكثر تعقيدا يصبح لقاء الأصدقاء أكثر إلحاحا وقد درجنا في مثل هذه الظروف وبحكم الصداقة التقليدية والعلاقة الوثيقة القائمة بين الجمهورية العربية السورية والاتحاد السوفييتي على أن نلتقي ونتشاور لتقويم الوضع واستخلاص النتائج والتوصل إلى المواقف الملائمة والآن بينما تمر منطقة الشرق الأوسط بذلك المنعطف التاريخي الذي خطط له منذ زمن وجسدته اتفاقيات كامب ديفيد الانفرادية الانهزامية التي تشكل نكسة للنضال الوطني العربي التحرري فإن لقاءنا لتبادل الرأي حول أنجع الأساليب لمواجهة مخططات الإمبريالية والصهيونية وأدواتها لفرض الاستسلام في الشرق الأوسط .

يصبح مفيدا وضروريا ويزيد من أهمية هذا اللقاء أنه يأتي بعد أن قيمنا خلال قمة دمشق للصمود والتصدي هذا الموضوع الخطير في المنطقة . لقد اطلعتم على تقييم جبهة الصمود والتصدي للاتفاقيات التي وقعها المجتمعون في كامب ديفيد فقد كان تقييمنا لها في ضوء المعطيات الموضوعية والتحليل الموضوعي أنها مؤامرة استغل فيها رضوخ واستسلام حاكم مصر لفرض الاستسلام على الأمة العربية باسم السلام وتثبيت واقع الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة عام 1967 بأساليب من الخداع الدعائي والتعمية على الحقوق بحيث يبدل الحل الانهزامي المنفصل الذي رضخ له حاكم مصر خطوة هامة وإطارا صالحا لاتفاق سلام شامل وقد أعطى المجتمعون في كامب ديفيد أنفسهم حق اتخاذ القرارات نيابة عمن لا يمثلون ولا يستطيعون أن يمثلوا وأباحوا لأنفسهم أن يجعلوا من الأرض العربية وحقوق الشعب العربي الفلسطيني سلعة للمساومة وهم بذلك يتجاهلون إرادة الأمة العربية ممثلة بقرارات مؤتمرات القمة العربية وبالأخص مؤتمري القمة في الجزائر والرباط ..

Read more...

 

 

 

السيد الرئيس أريش هونيكر

السيدة عقيلة الرئيس هونيكر

أيها الأصدقاء :

لقد سعدنا اليوم منذ وصولنا إلى برلين عاصمة هذا البلد الصديق بدفء الاستقبال الودي وكان لعبارات الترحيب التي استمعنا إليها الآن من الرئيس هونيكر أعمق الأثر في نفوسنا.

واسمحوا لي أن أعبر باسم عقيلتي وباسمي وباسم أعضاء الوفد العربي السوري عن خالص الشكر للحفاوة التي استقبلنا بها منذ وصولنا .ومع أن هذه أول زيارة يقوم بها رئيس سوري للجمهورية الألمانية الديمقراطية فإننا نعتقد بأن تطور علاقات الصداقة والتعاون بين بلدينا منذ قيام العلاقات بينهما قد حقق من التقدم والمتانة وأعطى من الثمار في مختلف المجالات ما يجعلنا نشعر شعورا قويا بأننا نعرف بعضنا بعضا معرفة جيدة وإضافة إلى ذلك فإن الصلات التي قامت بين شعبينا كانت دائما صلات قائمة على المودة والاحترام وشعبنا كان دوما ينظر إلى الشعب الألماني نظرة الاحترام المقرونة بالرغبة في تمتين أواصر التعاون .

وبطبيعة الحال فإنا ندرك أهمية قيام علاقات شخصية بين قيادتي البلدين وأهمية اللقاء مع شعبكم الطيب والتعرف على الطبيعة على المعالم الحضارية والإنجازات الكبيرة التي حققها شعبكم في مجال بناء الاشتراكية بقيادة الحزب الاشتراكي الألماني الموحد ، ونعتقد بأن قيادة الحزب جديرة بأن تفخر وأن يفخر معنا شعبكم بما أنجز حتى الآن في سائر مجالات الحياة ، ولذلك فقد كنت أتطلع إلى هذه الزيارة لتحقيق لقاء شخصي مع الرئيس هونيكر ومع قيادة الحزب والدولة ومع شعب الجمهورية الألمانية الديمقراطية قد حققنا اليوم الكثير من هذا الذي هدفنا إليه ، فقد التقينا اليوم مع الصديق الرئيس هونيكر ، ومع قيادة الحزب والدولة ومع شعب الجمهورية الألمانية الديمقراطية ، وقد كان لكل ذلك أعمق الأثر في نفوسنا ، في ضوء ذلك فإننا نعرب عن صادق الأمل بل والثقة بأن زيارتنا لبلادكم ستترك الأثر المرجو على العلاقات بين بلدينا تمتينا وتوسيعا ، ولقد عزز هذا الأمل وهذه الثقة ما لمسناه اليوم في جولة المحادثات الرسمية الأولى من التقاء وجهات نظرنا حول سائر المواضيع التي بحثناها.

Read more...

 

 

 

السادة الرؤساء :

السادة أعضاء الوفود:

نختتم اليوم مؤتمرنا هذا مؤتمر الصمود بعد أن أجرينا مناقشات مستفيضة خلال جلسات متعددة ناقشنا ما نتج عن لقاء الاستسلام في معسكر داوود وما يمكن أن يترتب على هذا اللقاء .وبطبيعة الحال فإن ما جرى يمثل أبشع جريمة عرفتها أمتنا العربية لأن ما جرى لم يكن مجرد صفقة انفرادية فقط بكل ما تعنيه من غدر وتجزئة للقضية وتخل عنها. ولكن ما حدث يعتبر بيعا للأرض العربية وللقضية الفلسطينية ويشكل انتقالا كاملا إلى صف العدو وتحالفا معه.والمرء يأمل ألا يجد الكثير من الحكومات العربية التي يمكن أن تؤيد أو تدعم هذا الخط الغادر . لابد وأن تكون جبهة الصمود في ذلك المشعل الذي ينتظره العرب الشرفاء لأن هؤلاء العرب في كل مكان الذين يتمسكون بحقهم بتراثهم بأرضهم بمقدساتهم يتطلعون إلى الجبهة لتكون ذلك المشعل .

إن ما حدث يشكل طعنة عميقة في ظهر الأمة العربية طعنة لكرامة الأمة العربية ويشكل إساءة بالغة لعملية السلام الذي يتحدثون عنه . لأن السلام لا يمكن أن يبنى على التفريط بحق الشعوب ومن يقرأ الوثائق التي صدرت عن معسكر داوود يرى كيف تم التفريط بالقضية الفلسطينية هذه القضية التي كان التركيز عليها ليل نهار وإذا بهذا التركيز لا يهدف للدفاع عن القضية العربية وحمايتها وإنما يهدف إلى طعنها وتسليمها للعدو شاة ذبيحة.

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech