سيادة الرئيس سوهارتو :

السيدة عقيلة الرئيس سوهارتو :

أيها السيدات والسادة :

يسرني أن أرحب باسم عقيلتي وباسمي، ترحيبا حارا، بالرئيس سوهارتو، رئيس جمهورية إندونيسيا وبالسيدة عقيلته، وبضيوفنا أعضاء الوفد الأندونيسي، وأن أحييكم جميعا.

وأود أن أعبر أيضا عن سعاد شعبنا بهذه الزيارة ، إن الشعب العربي السوري ينظر إلى الشعب الإندونيسي نظرة الأخ لأخيه ، ويكن له مشاعر المودة وتمنيات الخير والنجاح .

ولا غرو في ذلك ، فإن الروابط الروحية والنضالية التي نشأت بين شعبينا عبر تاريخهما قديما ، وخلال كفاحهما من أجل الحرية والتقدم حديثا ، وهي روابط أصيلة جمعت بينهما على أكثر من صعيد من أصعدة النضال المشترك في سبيل مصلحتهما وفي سبيل إيجاد عالم جديد تسوده الحرية والعدل والمساواة والسلام .

لقد تآزر الشعب العربي السوري والشعب الإندونيسي في الكفاح من أجل قضاياهما العادلة ، فكانت سورية سندا لأندونيسيا في كفاحها من أجل الاستقلال وكانت أول دولة اعترفت باستقلال أندونيسيا ، ووقفت أندونيسيا إلى جانب الأقطار العربية التي كانت تناضل للتحرر والاستقلال في الخمسينات ، وساندت كفاح العرب المستمر ضد العدو الصهيوني، إننا نقدر لأندونيسيا تقديرا عاليا هذا الموقف المبدئي الثابت.

وناضلنا معا ضمن مجموعة بلدان عدم الانحياز وكان لبلادكم فضل الدعوة إلى أول مؤتمر آسيوي إفريقي ، هو مؤتمر باندونغ لعام 1955 حيث التقى ممثلو الدول الآسيوية والإفريقية المستقلة حديثا ، وممثلو حركات التحرير في القارتين ، وكان من نتائجه فيما بعد ولادة حركة عدم الانحياز التي أصبحت تشكل تيارا كبيرا ومرموقا في الحياة الدولية بارتفاع عدد أعضاء المجموعة إلى أكثر من سبعين دولة .

Read more...

 

 

 

إخواني في القوات المسلحة :

أيها الضباط وصف الضباط والجنود البواسل :

أحييكم في الذكرى الحادية والثلاثين لميلاد جيشنا الحبيب ، وأنقل إليكم تحية شعبكم وتحية القيادة ، ويسعدني أن أخاطبكم جميعا في هذه المناسبة ، لأبثكم محبة شعبنا ومحبتي، ولأعبر عن اعتزاز شعبنا واعتزازي بكم ، وبإنجازاتكم الرائعة وأدائكم البطولي تشكيلات وأفرادا في مختلف الأسلحة .

خلال إحدى وثلاثين سنة ، اجتاز جيشنا العظيم الكثير من الصعاب ، وواجه العديد من التحديات ، ولكننا حين نستعيد هذا الماضي منذ نشأة جيشنا تمتلئ نفوسنا فخرا بما تم وأنجز خلال هذه الحقبة من الزمن ، فمنذ الاستقلال وجيشنا ينمو ويتطور عددا وتنظيما وقدرة ، رابطا نفسه ربطا محكما بقضايا أمته ، مدافعا عنها ومكرسا اختياره بأن يكون جيش الأمة بأكملها . وكان تطوره الأهم ونموه الأكبر في ظل ثوة الثامن من آذار ، وفي مناخ الثورة تعزز تلاحمه بالجماهير الشعبية ، وتعاظمت قوته عددا وعدة وتدريبا ، وحقق كل هذا في إطار من الاستقرار الناشئ أساسا عن وضوح العقيدة القومية الاشتراكية ، التي يعتنقها جيشنا باعتبارها تجسيدا لأهداف أمتنا في الوحدة والحرية والاشتراكية .

Read more...

 

 

 

السيد الرئيس فورغلر :

السيدة فورغلر :

أيها السيدات والسادة :

أود أن أتقدم إليكم بالشكر على ترحيبكم بنا الذي ترك أعمق الأثر في نفوسنا وأشكر الرئيس فورغلر على عبارته الودية.

ويسرني أن أعرب عن إعجابنا قرينتي وأنا وأعضاء الوفد العربي السوري ببلادكم الرائعة التي قدر لنا أن نطلع على جزء منها خلال رحلتنا من جنيف إلى برن كما نود أن نشيد بالتقدم الكبير الذي أحرزته سويسرا في كل المجالات

Read more...

 

 

 

مرة أخرى لا بد من القول إن هذا الجو الودي الذي لمسته ولمسناه جميعا منذ الدقائق الأولى للقائنا وحتى الآن هذا الجو لا بد وأن يجعلنا نشعر بأمل في المستقبل . لا شك أنني شعرت وشعر معي أعضاء الوفد العربي السوري خلال المباحثات أن الرئيس كارتر يبحث عن عمل الخير ويبحث عن العدل ويريد للولايات المتحدة أن تلعب دورا عادلا في قضية الشرق الأوسط .

وبعد أن اختتمنا جلسة المباحثات الموسعة الآن ورفعنا الجلسة تحدثت مع بعض أعضاء الوفد بمثل هذه المعاني وكنا متفقين على دقة استنتاجاتنا لهذه المعاني .

أمر يدعو إلى الاطمئنان أن يكون في هذا العالم قادة متعددون يبحثون عن خير الإنسان وخير البشرية في كل مكان . علينا أن نعمل من أجل الإنسانية دون تردد عندما تحصل لدينا القناعة . إن طريقا ما يخدم الإنسانية ويخدم العدالة إذا ما سلكناه .

السيد الرئيس :

أشكركم باسمي وباسم أعضاء الجانب العربي السوري على دعوتكم إيانا إلى هذا العشاء وعلى العبارات الودية التي استمعنا إليها الآن .

Read more...

 

 

الرفيق ليونيد بريجينيف . السكرتير العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي .

الرفيق نيقولاي بودغورني. رئيس هيئة رئاسة مجلس السوفييت الأعلى للاتحاد السوفييتي.

الرفيق الكسي كوسيغين . رئيس مجلس وزراء الاتحاد السوفييتي .

أيها الأصدقاء :

أود بادئ ذي بدء أن أشكر الرفيق ليونيد بريجينيف على ترحيبه الحار بنا ، وأن أعرب عن امتناننا للحفاوة التي استقبلنا بها وكرم الضيافة التقليدي الذي لقيناه.

لقد كان للكلمة الودية التي استمعنا إليها الآن من الرفيق بريجينيف أثر عميق في نفسي لأنها في المقام الأول كلمة صديق توطدت أواصر المودة بينه وبيني من خلال لقاءاتنا المتعددة على مر السنين ولأنها أيضا تعبير عن علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين حزبينا وشعبينا وحكومتينا . إنني أحمل إليكم كما حملت في كل زيارة سابقة لبلادكم الصديقة التحيات والتمنيات الصادقة من قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي ومن الشعب العربي السوري ومن حكومة الجمهورية العريبة السورية وتقديرهم العالي للصداقة والتعاون بين الجمهورية العربية السورية والاتحاد السوفييتي في مختلف المجالات .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech