جلالة الأخ الملك الحسن الثاني ملك المملكة المغربية :

أيها الإخوة الملوك والرؤساء :

يسعدني ونحن نختتم مؤتمر القمة السابع أن أشيد بالنتائج الإيجابية لأعمال هذا المؤتمر بعد أن استطاع جميع الإخوة الملوك والرؤساء تذليل المصاعب وإيجاد الحلول الملائمة لجميع المسائل التي طرحت على المؤتمر.

إن مؤتمرنا... مؤتمر تاريخي لأنه بحث مسائل تاريخية وحقق إنجازا كبيرا عندما استطاع أن يجد الطريق إلى علاج هذه المسائل الهامة .

هذا هو لقاؤنا لقاء هام تنعكس آثاره الإيجابية على أمتنا فتؤكد تماسكنا وتؤكد تضامننا.. وتؤكد أننا أبناء المصير الواحد وأننا الأمة الواحدة.

أيها الإخوة :

من حسن الطالع أن ينعقد مؤتمرنا في الرباط عاصمة المغرب العربي الشقيق بعيد شهر رمضان المبارك شهر الرحمة شهر النصر شهر رمضان الذي حقق خلاله آباؤنا وحققت خلاله أجيالنا السابقة انتصارات وحققنا نحن خلاله انتصارات عظيمة وحققنا نحن انتصار تشرين العظيم .

في تشرين الأول ومنذ عام مضى وقفت أمتنا العربية وقفتها العملاقة، وقفتها الجبارة لتؤكد للعالم أجمع أن لا مكان للظلم بين ظهرانينا، وأن لا استقرار ولا استمرار للاحتلال بين جنباتنا ولتكون أمتنا نحن، لنكون أمام العالم الشعلة المضيئة التي يهتدي بنورها من ظلموا على هذه الأرض .

Read more...

 

 

سيادة الرئيس نغوين هو تهو رئيس هيئة رئاسة اللجنة المركزية للجبهة الوطنية لتحرير جنوب فيتنام رئيس مجلس الحكماء .

أيها الأصدقاء الفيتناميون الأعزاء .

أيها السادة .

ببالغ السرور أرحب باسم قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي وباسم الجبهة الوطنية التقدمية وباسم جماهير شعبنا بالرئيس نغوين هو تهو وأعضاء وفد جمهورية جنوب فيتنام الذين نستقبلهم أصدقاء أعزاء ومناضلين ثوريين أشداء، ورسلا للشعب الفيتنامي البطل الذي تربطنا به رابطة النضال المشترك في سبيل أهداف مشتركة، ونكن له وافر المحبة والاحترام والتقدير. وإنه ليغبطنا أن تأتي زيارتكم ونحن نحتفل بالذكرى الأولى لحرب تشرين التي شكلت منعطفا كبيرا في تاريخ هذه المنطقة .

إن الشعب العربي السوري والشعب الفيتنامي رفيقا كفاح وسلاح ورفيقا درب طويلة وصعبة سلكناها أنتم ونحن في منطقتينا ، وكان لابد من أن نسلكها بحكم الظروف القاسية التي فرضت على البلدين ولئن كانت علاقتنا مع الحكومة الثورية المؤقتة لجمهورية جنوب فيتنام قد بدأت منذ إعلان قيامها استجابة لإرادة شعب جنوب الفيتنام ، فقد كنا قبل ذلك على علاقة نضالية مستمرة مع شعبكم في مختلف مراحل نضاله من أجل تحرير وطنه واستقلاله .

كنا نشعر دائما أن قضية الشعب الفيتنامي هي قضيتنا، وقضية شعوب العالم المكافحة في سبيل الحرية، وضد الظلم والعدوان، ونشعر في الوقت ذاته إنكم تقفون إلى جانبنا في نضالنا ضد الصهيونية المتمثلة في ـ إسرائيل ـ وتعتبرون قضيتنا بمثابة قضيتكم وقضية جميع الشعوب المكافحة في سبيل الحرية . ومع استمرار النضال في البلدين كانت العلاقات بيننا وبينكم تتوثق على مر السنين، ولدى إعلان قيام الحكومة الثورية المؤقتة لجمهورية جنوب فيتنام بادرت الجمهورية العربية السورية إلى الاعتراف بها باعتبارها الممثلة الشرعية الوحيدة لشعب جنوب فيتنام ، وأُنشئت عقب ذلك سفارة لجمهورية جنوب فيتنام في دمشق .  

Read more...

 

 

السيد الرئيس كيم إيل سونغ الأمين العام للجنة المركزية لحزب العمل الكوري ، رئيس الدولة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية .

أيها الأصدقاء الكوريون الأعزاء :

إننا سعداء جدا بزيارتنا لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، وكنا نتطلع إليها منذ زمن بدافع الشوق إلى لقاء الرئيس كيم ايل سونغ الذي نحترمه وافر الاحترام ونقدر عالي التقدير نضاله الطويل ، ولقاء شعبكم الذي نكن له المحبة والصداقة .

ومنذ أن وطئت أقدامنا هذا اليوم أرض جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وشعورنا بالصداقة التي تجمع بين شعبينا وحزبينا وحكومتينا يزداد عمقا في نفوسنا، ولاسيما وأن كل مظاهر الصداقة تحيط بنا منذ وصولنا . ولست أشير بذلك فقط إلى الحفاوة البالغة التي لقيناها وهي بحد ذاتها تشكل في نظرنا تكريما لشعبنا وتكريما لنضاله وإنما أشير قبل ذلك إلى العبارات البليغة والودية التي استمعنا إليها الآن من الرئيس كيم ايل سونغ ، وإلى العواطف الصادقة التي تجلت في الاستقبال الحار من جموع شعبكم ، وهي تعكس أصالة إيمان الشعب الكوري بالصداقة مع الشعب العربي السوري. أن هتافات التحية والترحيب التي ترددت اليوم في شوارع بيونغ يانغ ، و البسمات التي رأيناها مرتسمة على وجوه أبناء الشعب الكوري ، كان لها أعمق الأثر في نفوسنا .

Read more...

 

 

أيها الإخوة أعضاء المؤتمر :

أيها الضيوف الأعزاء :

يسعدني أن أبدأ كلمتي مرحبا بالإخوة النقابيين القادمين من الأقطار العربية الشقيقة ومن البلدان الصديقة لحضور المؤتمر العام الثامن عشر للاتحاد العام لنقابات العمال في القطر العربي السوري .

ولاشك في أن حضوركم هو تعبير عن تلاحم العمال في الوطن العربي والعالم ، كما أنه سيغني المؤتمر بما تطرحون من أفكار وبما يعنيه حضوركم من تبادل في خبرات النضال النقابي .

إنني أرحب بكم ترحيبا حارا باسمي وباسم قيادة الحزب والقيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية وباسم شعبنا ، متمنيا لكم إقامة طيبة في ربوع بلادنا .

كما أنني أوجه التحية إلى الأخوة أعضاء هذا المؤتمر وإلى عمال قطرنا عامة، ويسرني أن أهنيء النقابيين الفائزين في الانتخابات الأخيرة، متمنيا لهم النجاح في دفع الحركة النقابية العمالية في قطرنا إلى مزيد من التقدم والارتفاع بها إلى مستويات أعلى من الوعي والتنظيم.

وعندي كل الثقة بأن الحركة النقابية العمالية في هذا القطر، مؤهلة لمواصلة مسيرة التقدم باستمرار وبمزيد من الوعي النقابي والسياسي. هذه الثقة تستند إلى تاريخ الحركة النقابية وماضي نضال الطبقة العاملة في قطرنا .

لقد بذل العمال دوما جهودا كبيرة في خدمة الوطن وفي سبيل تحقيق مصالح الجماهير العاملة. فإلى جانب نضالهم ضد الظلم والاستغلال ، ومن أجل العدالة الاجتماعية ومن أجل الاشتراكية ، كان العمال في طليعة المناضلين في سبيل كل الأهداف الوطنية والقومية ناضلوا من أجل الاستقلال ، ومن أجل تثبيت الاستقلال ، ناضلوا من أجل حرية الوطن ومن أجل استقلاله الاقتصادي ، وناضلوا من أجل وحدة الأمة العربية ، وفي كل المحن والشدائد التي تعرض لها وطننا العربي كان العمال دوما يهبون لأداء واجبهم القومي . ومن صفوفهم استشهد الكثيرون وهم يؤدون الواجب في ساحات القتال ضمن القوات المسلحة، وفي المصانع والمعامل حيث كانوا يرفدون المجهود الحربي بصمودهم وجهودهم لمضاعفة الإنتاج .

Read more...

 

 

السيد الرئيس نيقولاي شاوشيسكو :

السيدة عقيلة الرئيس شاوشيسكو :

أيها الأصدقاء الرومانيون الأعزاء :

أود أن أعرب باسمي وباسم عقيلتي وباسم الوفد العربي السوري ، عن سعادتنا بزيارة جمهورية رومانيا الاشتراكية الصديقة . نحن سعداء إذ نلتقي مرة أخرى بالصديق العزيزالرئيس شاوشيسكو ، وإذ نلتقي بالسيدة المحترمة عقيلته ، وبالأصدقاء المسؤولين الرومانيين ، ونحن سعداء بلقائنا الذي كنا نتطلع إليه مع جماهير الشعب الروماني .

إن حرارة الاستقبال الذي لقيناه اليوم ومشهد الجموع الضخمة التي خرجت إلى شوارع عاصمتكم للترحيب بنا قد حركت في نفوسنا أعمق المشاعر ولن ننسى هذا الاستقبال الحار الذي أرى فيه تكريما وتقديرا لشعبنا في سورية .

وأؤكد لكم أن الشعب العربي السوري يكن للشعب الروماني كل محبة وتقدير واحترام ويبادله مشاعر الصداقة بمثلها . ويسرني أن أحمل إلى شعبكم أحر التحيات وأطيب التمنيات من شعبنا في سورية .

لقد عرفنا الكثير عن طبيعة بلادكم الخلابة ، وعن حيوية شعبكم ونشاطه وعن إنجازاته في سائر مجالات الحياة ، ويسرنا أن نلمس خلال زيارتنا ما حققتموه بجهودكم وفي ظل النظام الاشتراكي من تقدم وازدهار وخاصة في تطوير الصناعة وتوسيعها ، ونتمنى لكم اطراد النجاح .

وأود أيضا أن أعرب عن شكرنا العميق لعبارات الترحيب المفعمة بالمودة ، التي استمعنا إليها الآن من الرئيس شاوشيسكو وللحفاوة التي استقبلنا بها منذ وصولنا.

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech