أيها الإخوة الفلاحون :

إنها لمناسبة عزيزة يطيب لي فيها أن أوجه إليكم التحية باسمي وباسم قيادة الحزب، وباسم قيادة الجبهة الوطنية التقدمية ، كما يسعدني أن أشارككم هذا الاحتفال بعيدكم ، لأبثكم محبتي وأعرب لكم عن اعتزازي بكم ، وثقتي بأنكم الأمل الذي لا يخيب ومعين العطاء الذي لا ينضب ومصدر الطاقة الذي لا ينفذ .

إني لأرى في اتحادكم العام الذي تحتفلون بالذكرى الثامنة لتأسيسه ، تجسيدا لأهم جوانب التقدم في قطرنا تقدم الإنسان ، الذي هو بدوره أساس وغاية كل تقدم نبتغيه ونخطط له وأرى في اتحادكم العام كذلك تجسيدا لقدرة شعبنا على التنظيم وشق الطريق وسط الصعاب نحو آفاق جديدة رحبة تتيح له أن يستعيد مكانته اللائقة به بين الشعوب المتقدمة في هذا المضمار .

حسبنا أن نتأمل الفارق بين ما كان عليه واقع فلاحنا في عهود الاستعمار والإقطاع حين كانت جماهير الفلاحين تعاني أشد المعاناة من البؤس والفاقة والحرمان ، وتئن تحت وطأة الفقر والجهل والمرض ، وبين ما أصبح عليه الآن بعد أن نال الفلاح حريته واستنشق عبيرها وأزاح عن كاهله نير التسلط فأصبح سيد نفسه وبعد أن لمس جهود الثورة من أجل القضاء نهائيا على آفاق الفقر والجهل والمرض وبعد أن أصبح له تنظيم شعبي يرعى شؤونه ويهتم بمصالحه ، وأصبح الفلاح أهم العناصر الأساسية للحياة العامة في البلاد ـ حسبنا ان نتأمل هذا الفارق لنعتز بما أنجز ونطمئن إلى أن مسيرتنا مستمرة وبنجاح كبير .

Read more...

 

 

 

أيها الرفاق :

أيها الإخوة والأصدقاء :

أجمل تحية أزجيها باسمي وباسم قيادة الحزب وباسم القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية ، إلى الإخوة أعضاء المؤتمر السابع عشر للاتحاد العام لنقابات العمال في القطر العربي السوري ، وأقرنها بأصدق الترحيب بالأخوة ممثلي العمال في وطننا العربي وبالأصدقاء ممثلي النقابات العمالية في العالم .

كما أقرن هذه التحية وهذا الترحيب بالتهنئة القلبية للنقابيين الفائزين بثقة إخوانهم العمال في الانتخابات الأخيرة التي اتسمت بالحرية الكاملة ، وسادتها الديمقراطية الحقيقية ، فجاءت دليلا حيا على وعي العمال ، وإثباتا عمليا لمسيرة قطرنا على طريق الديمقراطية الشعبية الحقة .

وإذا كان لي أن أضيف شيئا إلى هذه التهنئة ، فإني أقول للنقابيين الفائزين إن هذه الثقة التي أولاكم إياها إخوانكم هي في المقام الأول ، مسؤولية وعمل وجهد . إنها مسؤولية على الصعيد الوطني والصعيد النقابي ، وعمل في النطاق القومي والنطاق النقابي ، وجهد في سبيل الوطن وفي سبيل الحركة النقابية على حد سواء . وتتعاظم المسؤولية وتزداد الواجبات ويزداد معها الجهد على مستوى مجالس النقابات ومؤتمراتها ومكاتبها المنتخبة .

Read more...

 

 

 

 

أيها الأصدقاء المحترمون :

الرفيق نيقولاي بودغورني :

الرفيق الكسي كوسيغين :

أيها الأصدقاء الأعزاء :

يطيب لي أولا أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي وهيئة رئاسة مجلس السوفييت الأعلى للاتحاد السوفييتي ، ومجلس وزراء الاتحاد السوفييتي على الدعوة التي أتاحت لنا هذه الفرصة الثمينة فرصة اللقاء مرة أخرى مع قادة هذا البلد الصديق الذي تربطنا وإياه علاقات المودة والتعاون المخلص ويسرني أن أوجه التحية باسمي شخصيا وباسم أعضاء الوفد الحزبي والحكومي للجمهورية العربية السورية ، إلى الرفيق نيقولاي بودغورني والرفيق الكسي كوسيغين .

أنني أحمل إليكم وإلى شعوب الاتحاد السوفييتي تحيات القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي ، وحكومة الجمهورية العربية السورية والشعب العربي السوري وتمنياتهم الطيبة باستمرار النجاحات التي تحققها بلادكم الصديقة لخير شعوبها وخير الإنسانية جمعاء .

لقد تعززت على مر السنين العلاقات النضالية بين حزب البعث العربي الاشتراكي والحزب الشيوعي السوفييتي كما توطدت علاقات الصداقة بين بلدينا ، على أساس من المبادئ التي نؤمن بها ونعمل جميعا على ترسيخها وفي مقدمتها مبادئ المساواة واحترام السيادة والاستقلال وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ، والنضال المشترك ضد الإمبريالية وعملائها وفي سبيل حرية الشعوب وحقها في تقرير المصير .

Read more...

 

 

 

السيد رئيس جامعة دمشق :

السادة أعضاء الهيئة التدريسية :

أيها الإخوة :

يسعدني أن يتيح لي هذا الحفل فرصة اللقاء بنخبة كريمة من رجال الفكر والعلم ومناسبة للتعبير عن شعوري نحوهم وهو شعور المحبة والاعتبار لهم والتقدير لجهودهم .

لقد رعت الثورة العلم وهيأته انطلاقا من إيمانها بأن العلم هو طريق التغلب على الأخطار وتذليل الصعاب وبناء المستقبل المنشود وبدونه يكون السير بطيئا والطريق طويلا . ولذلك أولينا الجامعات في هذا العهد رعاية خاصة واتخذنا ما أمكن من إجراءات تكفل تطوير التعليم الجامعي وإعلاء شأنه في بلدنا وتوفير تكافؤ الفرص في مضماره . ونحن نطمح إلى المزيد من هذه الإجراءات نحث بها الخطى ونبلغ المستويات التي سبقتنا إليها البلدان المتقدمة .

لقد رأيت في الدرجة الفخرية التي قرر مجلس الجامعة أن يمنحني إياها تكريما للجهود التي نبذلها جميعا في سبيل العلم ورأيت فيها أيضا نوعا من الرابطة بيني وبين جامعة دمشق . هذا الصرح العلمي الذي ما برح منذ نشأته منارة للمعرفة وينبوعا للعلم وفيض إلهام للوعي القومي ولقد بقي هذا الصرح على الدوام شامخا يتحدى كل محاولات التقليل من شأنه والحد من نموه ويتحدى كل محاولات إضعاف أثره الوطني والقومي .

من هذا الينبوع نهل الكثيرون من أبناء القطر العربي السوري وغيره من الأقطار العربية ومن كليات هذه الجامعة تخرج رجال كانت لهم أدوار هامة وإيجابية على مسرح الحياة العامة في قطرنا وغيره من الأقطار العربية ونشروا العلم والمعرفة في ربوع الوطن العربي ولمعت أسماؤهم على المسرح الدولي . وكانت جامعتنا رائدة في جعل اللغة العربية مادة التدريس في كل المواد وجميع الكليات مقيمة بذلك الدليل على أصالة لغتنا وقدرتها الفائقة على استيعاب كل جديد ومواكبة كل تقدم علمي وهو أمر تشهد به المؤلفات العربية العديدة التي تزخر بها المكتبات .

كان نشوء جامعة دمشق وتطورها في أول عهدها رغم وجود الاستعمار برهانا على إرادة شعبنا وتصميمه على نفض غبار الماضي والتخلص من آثار عصور الانحطاط ودليلا على قدرة شعبنا على إحياء تراث العرب الحضاري العريق . وبعث أمجادهم العلمية التي بهرت العالم . وكان لها فضل تذكره الدنيا بالعرفان والامتنان. فأرضنا العربية كانت مهد الحضارات الأولى التي خرجت على العالم بأول كلمة مكتوبة وبأول تشريع معروف وبأول أفكـار أنارت له سبل التقدم في مختلف المجالات . وكان وطننا العربي مهد الرسالات السماوية التي سمت بالروح الإنسانية ومع رسالة الإسلام حملت أمتنا العربية إلى العالم رسالة العدل والإخاء والمحبة والمساواة ومشعل الحضارة والعلم والثقافة .

Read more...

 

 

 

 

أيها الإخوة العمال :

أيها الإخوة الضيوف :

إنها لمناسبة سعيدة أن ألتقي بالأخوة العمال في هذا اليوم الأول من أيار . هذا الذي يرمز إلى نضال الطبقة العاملة في بلادنا وفي جميع بلدان العالم وإنها لمناسبة سعيدة أيضا أن يشاركنا احتفالاتنا اليوم وفود شقيقة وصديقة جاءت إلينا من بلدان متعددة فباسمكم أقول أهلا بهذه الوفود أهلا بهؤلاء الضيوف أصدقاء لبلدنا . أصدقاء لعمالنا ولمواطنينا .

ويسرني أن يكون احتفالنا اليوم في مدينة خالد بن الوليد وهو من عرفه التاريخ بطلا من أكبر أبطاله وقائدا من أبرز قادته.

ويسرنا جميعا أن تكون احتفالاتنا الآن خلال هذه الأيام التي احتفلنا فيها بمولد الرسول العربي العظيم الذي قدم لأمتنا وقدم للبشرية جمعاء أروع ما في تاريخ البشرية من قول وأروع ما في هذا التاريخ من عمل .

والرسول العربي قدم لنا وللبشرية جمعاء الرسالة المقدسة رسالة الحق والخير... رسالة العدل والمساواة .

ويسرني أن يكون احتفالنا اليوم في هذا المكان وأن نقوم اليوم بتدشين معمل السماد الآزوتي الذي نقف الآن على أرضه والذي بذل فيه عمالنا ومهندسونا جهودا كبيرة من أجل إنشائه فشكرا لمهندسينا وشكرا لعمالنا وشكرا للخبراء الأجانب الذين ساهموا في إنشاء هذا المعمل.

أيها الإخوة العمال :

لقد قدم العمال في هذا القطر لبلادهم الكثير من الجهد والكثير من العرق بل والكثير من الدم ولم تحل مجمل الظروف القاسية.. ظروف القهر والاستغلال التي مررنا بها في هذا القطر لم تحل دون استمرار الأخوة العمال على تقديم المزيد من العطاء لبلادهم لهذا الوطن ولمجموع هذا الشعب . لقد مارس القطاع العمالي في هذا القطر مختلف أساليب النضال من أجل العدالة الاجتماعية من أجل بناء الاشتراكية .. من أجل إيصال المنتجين إلى حقوقهم المشروعة من أجل دحر كل مظاهر الظلم والاستغلال .. وحقق نضال الأخوة العمال انتصارات باهرة فأصبح العمال سادة أنفسهم وأصبحوا قادة إنتاجهم وأصبحوا إضافة إلى ذلك ومع جماهير الفلاحين حجر الأساس في بناء حياتنا السياسية والاجتماعية .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech