رئيس مجلس الوزراء ــ وزير الدفاع في المؤتمر الشعبي الكبير في طرابلس "ليبيا"

تلقيت ببالغ السرور تهانيكم وتمنياتكم المخلصة بمناسبة تولي رئاسة مجلس الوزراء في الجمهورية العربية السورية وإذا أبعث إليكم بجزيل الشكر يسعدني يا سيادة رئيس مجلس الوزراء أن أبادلكم الثقة باستمرار توطيد وتطوير علاقات الصداقة بين بلدينا لما فيه خير ومصلحة شعبينا وأن أؤكد لكم ما يكنه الشعب العربي السوري من مودة عميقة وصداقة مخلصة للشعب البلغاري ومن تقدير عظيم لتأييدكم نضال الشعب العربي ضد الإمبريالية والصهيونية وفي سبيل دفع العدوان عن أرضه متمنيا لسيادتكم دوام الصحة والسعادة وللشعب البلغاري استمرار التقدم والازدهار .

الفريق حافظ الأسد

رئيس مجلس الوزراء

في الجمهورية العربية السورية

 

كلمة السيد الفريق حافظ الأسد

رئيس مجلس الوزراء ـ وزير الدفاع في المؤتمر الشعبي الكبير في طرابلس "ليبيا"

‏9/‏‏12/‏‏1970‏

أيها الإخوة المواطنين العرب :

إن ما أراه في وجوهكم من صدق وما أراه في وجوهكم من إخلاص ، وما أراه في وجوهكم من حماس إنما هو أكبر من كل كلمة وأعظم من كل تعبير ولكن ما أراه من صدق وحماس وإخلاص هو الرصيد الهام والرصيد الأساسي الذي يمكننا من متابعة معركة الأمة العربية حتى النصر .

إن نضالكم أيها الأخوة المواطنون العرب سوف يحقق أهدافه لأنه النضال من أجل الجماهير وللجماهير النضال من أجلكم ولكم وعبر التاريخ كان مثل هذا النضال باستمرار يحقق أهدافه مهما كانت أمامه العقبات والمصاعب وإنه من دواعي السرور أن نأتي إلى هذا القطر العربي لنلتقي بشعبنا العربي الليبي هذا الشعب الذي ناضل ضد الاستعمار في هذا القطر وكان باستمرار يقف ضد كل وسائل العدوان وأدوات العدوان التي كان يتعرض لها العربي سواء أكان ذلك في هذا القطر أو في أي قطر عربي آخر إنه من دواعي السرور والبهجة أن نلتقي معا في هذه الظروف ولابد لي أن أشكر الأخ الرئيس معمر القذافي الذي أتاح لنا مثل هذه الفرصة فرصة اللقاء والتحدث في مثل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها أمتنا العربية هذه الظروف التي تتطلب منا جميعا من كل منا كمواطنين عرب أن نبذل جهودا مضنية لنذلل كل العقبات التي تعترض مسيرة أمتنا نحو الحياة التي يستطيع فيها الإنسان العربي أن يعيش حيث يجب أن يعيش الإنسان وأن يحيا حيث يجب أن يحيا الإنسان العربي في ظروف مليئة بالعزة والحرية والكرامة .

Read more...

 

 

 

 

أيها الأخوة المواطنون :

في جموعكم الضخمة التي نلتقي بها اليوم حيث تتمثل إرادة شعبنا وتصميمه على متابعة النضال حتى النصر وفي مسيراتكم الكبرى التي عمت مدن القطر تتجسد عزيمة الجماهير العربية وإصرارها على مواصلة الزحف تحت راية الثورة التي رفعها حزبكم حزب البعث العربي الاشتراكي .

لقد أردتم أن يكون هذا اللقاء الرائع دليل ثقة متبادلة وتعبيرا عن التلاحم بين قيادة الثورة وجماهيرها فالتقت بذلك إرادتكم مع إرادة القيادة القطرية المؤقتة لحزب البعث العربي الاشتراكي التي اتجهت إليكم منذ بيانها الذي أذيع في السادس عشر من تشرين الثاني ، والتي وضعت مصلحتكم وإرادتكم في الاعتبار الأول لأنكم أنتم موضع الاهتمام الأول ، وأنتم العدة وأنتم الأمل وأنتم الهدف في كل ما تنشده الثورة من تقدم وازدهار .

أيها الإخوة :

إن هدفنا الكبير في الوحدة والحرية والاشتراكية لا يتحقق إلا من خلالكم وبنضالكم وسيبقى حزبنا حزب الجماهير التي التحم نضاله مصيريا بنضالها ، والتي جسد آمالها وأهدافها . وستبقى الجماهير عدته ومرجعه على الدوام ولن يكون أبدا حزب النخبة الممتازة كما أراده البعض وعلى هذا الأساس ومن أجل مصلحة الجماهير كان على الحزب خلال مسيرته أن يتحسس مواطن الضعف ويزيلها وأن يتبين مواقع الخطأ لتصحيحها بحيث يتجه إلى المستقبل مطمئنا إلى سلامة المسيرة من خلال اطمئنانه إلى صحة الأهداف والوسائل والسبل المؤدية إلى هذه الأهداف .

وانطلاقا من قناعتنا بذلك وإحساسا بالمسؤولية وشعورا بضرورة وصل ما انقطع من أواصر الثقة بين الحزب والجماهير وهدم سور العزلة الذي أقامته سلبيات الماضي بين الثورة وجماهيرها بادرت قواعد الحزب المدنية والعسكرية إلى وضع برنامج يحقق هذه الأهداف وقد عاهدتكم في بيانها على الوفاء بكل ما تضمنه هذا البرنامج كما نعاهدكم أننا سنعمل وبشكل دائب ومستمر لأن يتسع حزبكم لكل جماهيره ولكل المناضلين المخلصين نعاهدكم أن حزبكم حزب الجماهير سيعود إلى أصالته ليتسع لكل جماهيره وكل مناضليه المخلصين .

لقد استمد حزب البعث العربي الاشتراكي حوافز نضاله القومي من تطلعات جماهير الأمة العربية وآمالها فحدد هدفه في الوحدة استجابة لإرادة الشعب العربي في إزالة التجزئة وتحقيق وحدة الوطن العربي وحدد هدفه في الحرية تجاوبا مع نزوع الإنسان العربي إلى الحرية وإرادة الشعب العربي في تحرير وطنه وهكذا خاض الحزب معارك النضال ضد الاستعمار والتجزئة والتسلط وأصبح طليعة النضال القومي في الوطن العربي مستقطبا لأهداف هذا النضال أوسع الجماهير على امتداد وطننا الكبير وفي خضم النضال كان واعيا لما تقتضيه مصلحة هذا النضال القومي العربي من خلق قاعدة مادية متينة فيحدد هدفه في الاشتراكية السبيل لنشر العدالة في توزيع الثروة وتفجير الطاقات وتحقيق التنمية الاقتصادية السريعة .

أيها الإخوة :

إن نضالنا القومي الاشتراكي يستوعب كل طاقات الشعب ولكنه يتطلب مساهمة كل أبناء هذا الوطن في بناء صرحه ودفع ثورته إلى الأمام ، وشعبنا الذي قارع الاستعمار حتى الجلاء عن أرض الوطن وامتزجت دماء أبنائه على تراب الوطن خلال نضاله الشعبي وثوراته المتلاحقة لقادر على رص صفوفه وتدعيم جبهته الداخلية لمجابهة التحديات المصيرية التي تواجهها أمتنا العربية وفي مقدمتها الخطر المتمثل في الوجود الصهيوني والعدوان المستمر على الأرض العربية .

وليس عسيرا على شعبنا الذي تتحلى جماهيره بالنضج والوعي والشعور بالمسؤولية أن تتضافر جهود أبنائه الخيرين كافة من أجل توفير المناخ الملائم لترسيخ جميع الفئات والعناصر التقدمية والوطنية بل أن خلق هذا المناخ هو الآن واجب وطني يقتضي نبذ الأحقاد بين المواطنين وخلق مناخ من المحبة والوئام بما يحقق دعم لقاء قوي في جبهة داخلية متينة تتعزز باستمرار معها الوحدة الوطنية .

ولقد كان تشكيل الحكومة في الحادي والعشرين من الشهر الماضي خطوة على طريق تعزيز الجبهة الداخلية . وسوف يكون تشكيل مجلس الشعب خلال المهلة المحددة خطوة أخرى على طريق تعزيز الجبهة الداخلية كما سنعمل في المستقبل القريب على إصدار قانون الإدارة المحلية وهي الصيغة التي تفسح المجال لأوسع الجماهير لتحمل وممارسة المسؤولية وهذه أيضا خطوة هامة على طريق تعزيز الجبهة الداخلية ، وستكون الجبهة التقدمية الصخرة التي تتحطم عليها المحاولات التي تستهدف النيل من حرية الشعب وكرامته .

ولابد لنا من أن نؤكد على دور المنظمات الشعبية الممثلة لأوسع الجماهير بحيث تمارس مهامها في قيادة عملية التحويل الاشتراكي والرقابة الشعبية على أجهزة الدولة والمساهمة في استكمال بناء الديمقراطية الشعبية وسنعمل بالتعاون مع قيادات هذه المنظمات على وضع العملية الموضوعية التي تمكنها من ممارسة هذا الدور وإنجازه .

أيها الإخوة المواطنون :

إن حجر الأساس لهذا البناء هو حرية المواطن وكرامته وهما أغلى ما يمتلك الإنسان . وفي سبيلهما بذل شعبنا دماء زكيه وتوالت قوافل الشهداء من أبنائه ولئن كنا نبغي تحرير الأرض فلابد أن يكون المواطن نفسه حرا مطمئنا إلى كرامته فالوطن الحر لابد وأن يضم مواطنين أحرارا بل أن حرية المواطن شرط أساسي لابد من توفره كما نستطيع أن نطالب هذا المواطن بوضع كل طاقاته في خدمة الوطن ...

وقد استلهمت القيادة القطرية المؤقتة هذا المبدأ حين أعلنت في بيانها عزمها على بذل كل جهد لصيانة حرية المواطنين والمحافظة على كرامتهم ..

وستكون ضمانة حرية المواطن في مقدمة المبادئ الملهمة لممثلي الشعب عند وضع الدستور الدائم مثلما هي الآن موضع الاهتمام الأول والرعاية الدائمة لدى قيادة الحزب والثورة .

ونحن بعد ذلك مدعوون إلى التغلب على كل عوامل الضعف في مجتمعنا وإذا كنا بالوحدة الوطنية وترسيخها وبحرية المواطن وصيانتها وبتأكيد دور المنظمات الشعبية وتعميقه نقضي على بعض هذه العوامل فإننا بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية نزيل ما تبقى منها .

Read more...

 

  إنه لأمر سار جدا أن نلتقي باستمرار مع المقاتلين الذين يخوضون الاشتباكات المستمرة مع العدو ، والذين يحققون في كل معركة انتصارات تدل على ارتفاع متزايد في مستوى تدريبهم ، وتبرهن عن التصميم العنيد الحازم الذي يتمتع به جنود جيشنا العربي السوري .

إنني أؤكد لكم دائما أنه مهما توفر لدينا من السلاح والعتاد فسيبقى العامل الأساسي الحاسم في كسب المعركة هو الإنسان المقاتل المصمم على بلوغ أهدافه ، وكما أكدت المعارك الأخيرة فإن هذا التصميم متوفر لدى الجندي العربي السوري ، بشكل ممتاز .

إن المعارك التي تخوضونها تشكل انعطافا هاما بالنسبة لجبهتنا ولقواتنا المسلحة ،إن شعبنا يشعر بهذا الأمر كما يهتم به الرأي العام العالمي .

إن معركتنا مع العدو معركة مصيرية ، بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى ، لأن عدونا يسعى إلى احتلال أرضنا ، وإلى قتلنا كبشر ، وليس ما أدفع عنا هذا الخطر أو يمنع العدو من تحقيق نواياه إلا صمودنا وتصميمنا على خوض المعركة ، مع العمل الدائب لرفع مستوى تدريبنا حتى نكون على مستوى المعركة المصيرية .

لقد قطعنا شوطا في السنوات الماضية ولكن بقي أمامنا مراحل تتطلب منا جهدا كبيرا يتوقف عليه انتصارنا في المستقبل وبمقدار ما نبذل من جهود نستطيع أن نحول دون العدو وتحقيق أهدافه ،و نستطيع المحافظة على وطننا وعلى وجودنا كعرب في أرضنا .

إن كل ما نطمح إليه هو رفع الظلم الواقع على شعبنا وطرد الاحتلال من أرضنا ولا يمكن أن يطمئن شعب على مصيره وأرضه محتلة . هناك ملايين من شعبنا في المخيمات وأنتم هنا في الخطوط الأمامية تعرفون أكثر من غيركم وترون العدو أمامكم يحتل أرضنا ويحاول استغلالها كما يشاء .

إنه لأمر هام أن يعود مواطنونا إلى أرضهم التي ولدوا فيها ، والسبيل إلى ذلك أمام عدونا الشرس هو مزيد من الإعداد حتى نصل إلى أهدافنا لقد مررنا في تاريخنا كما تعرفون جميعا بأيام عرفنا فيها الغزاة وعرفنا فيها جيوش الاحتلال ولكنها كلها لم تصمد وتمكن الشعب العربي من الانتصار ولابد لنا من إحياء تراثنا وتاريخنا ، ، وبالتالي لابد لنا من طرد المعتدين ، واستعادة أرضنا المحتلة .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech