أيها الرفاق والرفيقات :

كان لابد لي ، قبل أن أبدأ بتوزيع الشهادات ، بل ليس باستطاعتي، إلا أن أتقدم إلى هذا المكان، لأحييكم من كل قلبي قبل أن نبدأ بتوزيع الشهادات، لأحييكم تحية أب لأبنائه ، وتحية أب لبناته .

يسعدني غاية السعادة ، أيها الرفاق والرفيقات ، أن أحضر معكم اليوم ، هنا في مكان تدريبكم ، هذا المشروع الختامي للدورة العسكرية ، التي اتبعتموها بنجاح ، وبذلتم خلالها جهودا مكثفة ، وما رأيناه منذ قليل يدل على مستوى التدريب الجيد الذي وصلتم إليه .

ولأول مرة في تاريخ سورية العربية ، بل لأول مرة في تاريخ المنطقة العربية ، يمارس الشباب خارج القوات المسلحة النظامية ، مثل هذا التدريب الذي مارستموه .

فكانت هذه المرة الأولى في تاريخ سورية وتاريخ المنطقة ، هي المرة التي تدرب فيها شباب وشابات حزب البعث العربي الاشتراكي .

لأول مرة في تاريخ المنطقة يمارس الشباب ، وبوتيرة عالية من القسوة ، خارج القوات النظامية هذا التدريب المتعدد الأساليب والوسائل بما في ذلك القفز المظلي الناجح .

ولا شك إنها علامة بارزة كبيرة أن يكون بينكم هذا العدد الكبير من شاباتنا ، وأن يمارسن ويجتزن هذا التدريب الشاق بنجاح وعلى امتداد فترة الدورة العسكرية ، وأن يمارسن بنجاح أيضا القفز المظلي العسكري وبهذا العدد الكبير ، وتجدر الإشارة هنا ، تجدر الإشارة والتوضيح ، إلى أنها المرة الأولى التي تمارس فيها الفتيات قفزا مظليا عسكريا في أي بلد من بلدان العالم ، سواء كان ذلك داخل الجيوش النظامية أو خارج الجيوش النظامية.

Read more...

 

 

 

الله أكبر.. الله أكبر.. هذا هو شعبنا العربي.. الله أكبر.. هذه هي جماهيرنا العربية.. الله أكبر.. هذا هو شعبنا العربي العظيم.. الله أكبر هذه هي جماهير ليبيا العظيمة هذه هي جماهير ليبيا البطلة هذه هي جماهير الوحدة العربية هذه هي الجماهير التي تطالب بالوحدة والتي تستطيع أن تفرض الوحدة لأن إرادة الله مع إرادة الجماهير ولا مرد لإرادة الله ولا مرد لإرادة الجماهير. هذه هي جماهيرنا الحبيبة هذه هي جماهير ليبيا النبيلة فتحية لكم من القلب تحية لكم من الأعماق تحية لكم من كل مواطن في قطركم العربي السوري.  

أيها الأخوة :

جئناكم من سورية العربية نحمل إليكم تحيات أبناء سورية العربية جئناكم من سورية العربية نحمل إليكم عواطف جماهير سورية العربية ومحبة جماهير سورية العربية.

جئناكم من سورية العربية نحمل إليكم وإلى أخي وأخيكم العقيد معمر القذافي نحمل إليكم التحيات ونحمل إليكم كل المحبة وكل الوفاء من أخوتكم وأهلكم في كل مدينة سورية وفي كل قرية سورية جئنا إليكم من هذا البلد الحبيب لنشد أيدينا على أيديكم لنتعانق عناقا قوميا وحدويا أصيل المنطلق والهدف. جئنا إليكم أيها الأحباء جئنا إليكم أيها الأحباء لنتعانق عناق الوحدة العربية بحيث تشدون أزرنا ونشد أزر العرب جميعا تدافعون عنا وعن العرب جميعا تدافعون من أجل كرامتنا ونسترد حقوقنا وتقهرون أعداءَنا من أجل هذا جئنا اليوم لنلتقي بكم جئنا إليكم من دمشق الشعب.

Read more...

 

 

 

أيها الأخوة :

أريد أن أسلم عليكم أكثر مما أريد إلقاء كلمة لأنني بصدق إن ما بنفسي لا تستطيع أن تعبر عنه أية كلمة ففي نفسي عواطف جياشة من الحب لكم ولا تستطيع الكلمات أن تترجمها . لم يكن في ذهني إننا سنلتقي اليوم . وقلت لمن لا يعرف بعد أنني لست من الفلاحين يجب أن يعرف أنني من الفلاحين .

وأتيح لي في السنين الأولى من حياتي ـ وأعتز بذلك ـ أن أعيش بالأرض مارست فلاحة الأرض ، حراثة الأرض وعشت على البيادر وفي أكثر من عام ولوقت طويل كنت أهوى درس المحصول وكنت أترك الدراسة خلال فصل الصيف لأذهب إلى البيدر وأشارك بعض أقربائي في دراسة المحصول .. وحصدت الزرع بالمنجل الذي تستخدمونه الآن وطبعا الآن ظروفنا أحسن من قبل فلديكم الدرّاسة والحصادة والآلة . نقلت الحصاد ولفيت سنابل القمح ونقلتها إلى البيدر ودرسناها . شتلت بنفسي ونقلت الماء من العيون والينابيع القريبة للري ومارست كل أعمال الفلاح التي تتيح لي أن أعيش مشاعركم . فأنا أعرف ماذا تعني حياة الفلاح . ومازلت أتذكر صور الظلم وأنا أقول أيها الأخوة مهما بعد الزمن يجب أن تظل هذه الصورة ماثلة في أذهاننا ليس من أجل الحقد على أحد ولكن لنعرف هذه المعاناة لأنها تشكل الأرض الصلبة لفهمنا ولبناء الحاضر والمستقبل . وأين تريد الرجعية أن تصل بنا لماذا تتحرك الرجعية الآن ؟ لأننا لم نعاملها مثلما عاملها الكادحون في البلاد الأخرى فقد نادينا بالحب والتآلف بعيدا عن الحقد .

وقلنا : لعلها تكون تجربة جديدة ناجحة . لكنهم لم يتخلوا عن سياسات تاريخية مارسوها ضد الكادحين ومن العسير عليهم أن يضللوا شعبنا بكلمات وشعارات .

المشكلة الحقيقية بيننا وبينهم والتي لا يعترفون بها : أنهم غير قادرين على أن يفهموها هي أن الكادحين أخذوا حقهم العادل في قيادة هذا البلد وتاريخه . وكما قلت بالأمس في مؤتمر العمال : التاريخ لن يرجع إلى الوراء فالكادحون أخذوا مكانهم وعليهم أن يحسنوا هذا المكان وأن يمارسوا قيادتهم بشكل أكثر فعالية وفي الوقت الذي يجب أن نكون فيه يقظين لكننا لن نخاف لن نشك إطلاقا في أن الحاضر لنا والمستقبل لنا .

Read more...

 

 

 

أيها الأخوة :

تمر ذكرى الثورة ونحن في قلب الثورة ونحن أكثر تصميما على الثورة تمر ذكرى الثورة وليثق الجميع إننا في ريعان شباب هذه الثورة تمر ذكرى الثورة ونقول في هذه الذكرى يخطئ من يظن إننا جئنا لنستريح أو لنريح أعداء الثورة .

فلا كانت الحياة الهائلة ولا كان العيش الهانئ إن لم تكن هذه الحياة وإن لم يكن ذلك العيش ثورة متجددة مستمرة وليثق الجميع أيضا إننا كبعثيين إننا كتقدميين إننا كوطنيين إننا كقوميين عرب نحمل من القدرة على التصدي وعلى التحدي وعلى استمرارية النضال بقدر ما نملك من المحبة والصدق والوفاء يبدو إنهم يخطئون أحيانا ويتصورون إن الزخم العاطفي الذي نحمله بين جنباتنا إن كتلة العواطف المتأججة التي يحملها كل منا نحو شعبنا ووطننا وأمتنا يخطئون فيصورون هذا ضعفا هذا ما تؤكده بعض التصرفات وبعض الأحداث ستظل بهذه الكتلة من العواطف وبهذه الكتلة من العطف وسنطل أيضا بهذه الكتلة من الصدق والوفاء نحو قضية الشعب والأمة ومن أجل هذا سيكون الحزم والحسم رائدنا في كل معركة نخوضها ولن يكون هؤلاء لن يكون هؤلاء القتلة المجرمون لن يكون هؤلاء الجبناء الرعاديد إلا ذبابا صغيرا حقيرا في مواجهة الثورة بقواتها وجماهيرها نريد مجتمعا يسوده الإخاء وتسوده المحبة ومن أجل هذا يجب أن نكافح ونسحق أعداء الإخاء وأعداء المحبة .

Read more...

 

 

Google
Web Site

hafez al assad speech