السيدة رئيسة المؤتمر :

أيها الأصدقاء :

أود في مستهل خطابي أن أتوجه بالتحية إلى رئيسة مؤتمر القمة الخامس لبلدان عدم الانحياز السيدة باندرانيكا ، رئيسة وزراء هذا البلد المضياف ، التي أتاحت لنا باستضافة مؤتمرنا لأول مرة على أرض آسيوية أن نتعرف إلى سريلانكا وشعبها الصديق .

إنني باسم الجمهورية العربية السورية أعرب عن تقديرنا لجهود السيدة باندرانيكا الشخصية في سبيل انعقاد هذا المؤتمر الهام الذي يضم عددا كبيرا من قادة بلدان عدم الانحياز الذين لهم دور مؤثر في أحداث العالم ، وإن أتقدم بالشكر إلى شعب سريلانكا ورئيسها والمسؤولين فيها، وأخص السيدة باندرانيكا بالتهنئة بانتخابها رئيسة لهذا المؤتمر ، متمنيا لها كل النجاح ولشعب سريلانكا استمرار التقدم والازدهار .

وأحيي أيضا الأخ الرئيس هواري بومدين ، الذي أفاض من حيويته وخبرته ، وبذل من جهده ما حقق لمؤتمر القمة الرابع ذلك النجاح الكبير ، إضافة إلى جهوده المتصلة في فترة ما بين المؤتمرين . فله وللجزائر ولشعبها الشقيق كل الشكر والتقدير.

وأغتنم هذه المناسبة لأرحب بالدول الأعضاء التي تشترك في مؤتمرنا لأول مرة معتبرا اشتراكها دليلا آخر على ما ينتظر حركة عدم الانحياز ومبادئها المثلى ، التي آمنت بها غالبية شعوب العالم من مستقبل مشرق زاهر ، وهانحن نرى عدد بلدان عدم الانحياز يتنامى في مدى خمس عشرة سنة من خمسة وعشرين بلدا إلى ما يزيد على ثمانين بلدا .

إن الشعب العربي السوري يعتز بأنه قد واكب حركة عدم الانحياز منذ ولادتها ، وشارك في تطويرها مبادئ ونهجا وممارسة منذ بدايتها في مؤتمر بلغراد 1961 بل منذ أن بدأت ملامح فكر عدم الانحياز تتكون في مؤتمر باندونغ عام 1955 .

Read more...

 

 

 

أيها الأخوة المواطنون :

أيها الأخوة أعضاء مجالس الإدارة المحلية :

يسعدني أن ألتقي بكم اليوم وقد تمت انتخابات الإدارة المحلية ، وفزتم بثقة الشعب بكم عندما انتخبكم ممثلين له إلى هذه المجالس . ثقة الشعب الغالية التي حصلتم عليها هي أغلى ما يمكن أن تحصلوا عليه . وثقة الشعب الغالية التي فزتم بها هي أغلى ما يجب أن تحافظوا عليه ، لأن هذه الثقة هي دائما مصدر القوة هي دائما مصدر العمل والإلهام ، واستمرارها بالضرورة الضمان الأكيد لصلاح العمل وسلامة المسيرة .

أيها الأخوة أعضاء المجالس :

إنني إذ أهنئكم اليوم على ثقة الشعب بكم ، وإذ أتمنى لكم النجاح أرجو مخلصا أن تعملوا كل ما تستطيعون لكي تكونوا عند مستوى هذه الثقة ولكي تحافظوا على ثقة ناخبيكم بكم .

إن الإدارة المحلية التي بدأنا بها منذ أكثر من أربع سنوات ، تجربة رائدة في مجال الديمقراطية الشعبية . وعلينا أن نعمل على تعميق هذه التجربة ، بالممارسة اليومية الحية المستمرة ، لكي تكون هذه التجربة أكثر إيجابية وأكثر فعالية في حياتنا اليومية والعامة وفي مختلف المجالات .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech