سؤال : رغم الإنجاز الضخم الذي تحقق مؤخرا في لبنان بمؤازرة الشقيقة سورية فإن مخططات الفتنة عادت لتطل برأسها من جديد وقد جاء مقتل المرحوم داني شمعون وعائلته ليبعث المخاوف من اهتزاز الوضع في لبنان بنظر سيادة الرئيس كيف يمكن حماية المسيرة التي ترعونها في لبنان لإكمال طريقها نحو السلام النهائي والشامل في لبنان ؟

السيد الرئيس : أولا : أريد أن أكرر ترحيبي بالأخ الرئيس إلياس الهراوي وتهنئتي له وللحكومة اللبنانية ولكل القيادات اللبنانية والشعب اللبناني على الإنجاز الذي تم على أرض لبنان ولصالح الشعب اللبناني والذي جاء نتيجة للقرار الذي قاده الرئيس إلياس الهراوي وساهمت فيه القيادات الأخرى وبخاصة الحكومة اللبنانية والذي استلهم مصلحة الشعب اللبناني والوطن اللبناني وبطبيعة الحال نحن عندما نقول استلهم مصلحة الشعب اللبناني والوطن اللبناني نقول بنفس الوقت إنه أيضا استلهم واستهدف مصلحة سورية والمصلحة العربية عامة

طبعا نحن لايريحنا في سورية أن تبرز مثل هذه الأحداث التي أشرت إليها في سؤالك في كل وقت وبصورة خاصة في هذا الوقت الذي يتحدث فيه الناس عن إنجاز وعن الوصول إلى مرحلة آمنة ويجب أن نعمل جميعا على تعزيزها وترسيخها بحيث تساعد هذه الخطوة الكبيرة على إزالة كل العقبات الصغرى الموجودة أو المتبقية على الساحة اللبنانية .

نحن نتمنى من جميع الإخوة في لبنان جميع الفرقاء وجميع الأطراف أن لا يلجؤوا إلى ارتكاب أعمال القتل مثل الذي حدث بالنسبة لحادث اليوم الذي سمعنا به عبر الإذاعات وإننا نثق بوعي اللبنانيين قيادات وجماهيرا وبقدرتهم على تلافي والتصدي لمثل هذه المحاولات لأنها ليست في خير لبنان ...

Read more...

 

 

 

سؤال : ما هي العلاقة بين سورية ومنظمة التحرير الفلسطينية والعراق ؟

السيد الرئيس :لا توجد مشكلة بين سورية ومنظمة التحرير الفلسطينية ولاتوجد قضايا محسوسة نختلف عليها والأمر يتعلق باجتهادات حول الطرق السياسية التي يجب اتباعها للوصول إلى السلام في الشرق الأوسط ..

أما فيما يتعلق بالعراق فهناك مشكلة معروفة قائمة منذ سنوات ولكن في النهاية نحن بلدان عربيان وسوف نصل إلى اتفاق مهما طال الزمن وقد تحدث معي الأخ الرئيس محمد حسني مبارك حول الموضوع في أكثر من جلسة وهو يستحق الشكر على هذه الجهود وأتمنى له التوفيق .

Read more...

 

 

 

سؤال : محور المباحثات بينكم وبين الرئيس مبارك تناول موضوعات كثيرة ، منها العلاقات الثنائية والعلاقات العربية والوساطة بين العراق وسورية ، نرجو أن تلقوا لنا الضوء على مادار وعلى النتائج التي انتهيتم إليها في هذه المباحثات ؟

السيد الرئيس : المباحثات بيننا تضمنت مواضيع كثيرة واستهدفت تعميق الفهم والتفاهم فيما بيننا حول مجمل هذه المواضيع وتعميق العلاقات الثنائية بحيث تعود إلى ماكانت عليه . توجهنا ، فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية ، أن يكون التعاون شاملا في جميع المجالات ، والأخوة في الوفدين المصري والسوري يتدارسون فيما بينهم الصيغ التي تجسد هذا التوجه، وهناك مناقشات سابقة أجراها الدكتور عاطف صدقي رئيس وزراء مصر عندما زار سورية وكان لديه ولدى نظيره السوري ورقة عمل اتفق على الانطلاق منها وهي التي تجري المناقشات بشأنها بين الوفدين .

Read more...

 

 

 

سؤال : ماذا يمكن أن تقدم سورية لمساعدة الشرعية في لبنان في ضوء زيارة الرئيس إلياس الهراوي إلى دمشق سيادة الرئيس ؟

السيد الرئيس : تعرفون أننا أمضينا ثلاثة أيام في عمل مستمر وأجرينا أكثر من جلسة نناقش الوضع في لبنان .

وفي الواقع نحن يمكن أن نلخص الدور السوري بأنه تقديم كل دعم ممكن يطلبه الأخ الرئيس الياس الهراوي .

نحن دائما مع لبنان وكل من أراد أن يسيء إلى لبنان وأن يبقي اللبنانيين بالآلام وفي مناخ نفسي يقترب من اليأس في كثير من الأحيان كل من أراد أن يفعل ذلك كان يسعى إلى تشويه نيات سورية نحو لبنان وإلى تشويه جهود سورية وتضحيات سورية السياسية والاقتصادية والعسكرية! وكما أكدنا في لقاءاتنا أنا والأخ الرئيس إلياس الهراوي لو لم تكن هناك أخوة ولو لم يكن شعور السوريين بأن اللبنانيين أخوة لهم لما كان من الممكن للسوريين أن يقدموا هذه التضحيات عبر هذه السنين الطويلة من أجل مساعدة اللبنانيين .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech