سؤال : نعرف تمام المعرفة الموقف السوري من موضوع السلام في الشرق الأوسط أي رفضكم التسويات الجزئية سواء عبر كامب ديفيد أو عبر مايسمى العمل الأردني الفلسطيني المشترك . هل يمكنكم أن تشرحوا لنا موقفكم ؟ وفي أية ظروف ترون إمكانية تحقيق السلام الشامل ؟

السيد الرئيس : نرحب بكم ويسرني أن يتعرف شعب اليابان على آرائنا بالقدر الذي يسمح به وقت هذه المقابلة .

نحن في سورية منذ سنوات رفعنا شعار السلام ، وعملنا من أجله بالقدر الذي نستطيع على أساس استعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل وتأمين الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ومن ضمنها حق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة .

ولكن إسرائيل كانت تلجأ دائما إلى خلق كل العثرات التي من شأنها أن تمنع مسيرة التقدم نحو تحقيق أي سلام جدي عادل وشامل .

المحاولات التي تجري الآن تحت عناوين مختلفة هي محاولات لتمزيق العرب ، وإضعافهم وبالتالي استسلامهم للمخططات الإسرائيلية ، إذ لو كان المقصود هو البحث الجدي عن سلام عادل شامل لكان العمل يسير واضحا وجديا وجماعيا ودون هذه التحفظات الكثيرة أو مظاهر الرفض الكثيرة التي نراها هنا وهناك .

Read more...

 

 

 

 

سؤال : كيف تقومون ، سيادة الرئيس العلاقات بين سورية وألمانيا الاتحادية في ضوء زيارة السيد غينشر ؟

السيد الرئيس : كما رأيتم ، أجرينا مباحثات استغرقت وقتا طويلا نسبيا وتطرقنا خلال هذه المباحثات إلى مواضيع متعددة تتعلق بالشرق الأوسط وبأوروبا وربما مناطق أخرى أيضا وكذلك إلى العلاقات الثنائية ، وكانت نقاط الاتفاق حول عدد من المواضيع التي بحثناها نقاطا كثيرة .

وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية كان هناك توجه مشترك ، سواء خلال لقائنا اليوم وخلال لقاء السيد غينشر مع المسؤولين السوريين الآخرين ، إلى أن تكون العلاقات الثنائية بين البلدين جيدة ، وفي ضوء ذلك لنا أمل مشترك في أن تكون العلاقات بين سورية وألمانيا الاتحادية علاقات جيدة .

Read more...

 

 

 

إننا نولي أهمية خاصة لأبنائنا وأخواننا من المغتربين العرب السوريين وقد قامت تنظيمات للمغتربين في أكثر البلدان الأمريكية وقد يكون للولايات المتحدة وضع خاص إلا أن فيها حالياً نشاطاً يستنهض التراث العربي والروح العربية ونحن في سورية نعتبر الاهتمام بأبناء وطننا وإخواننا في الولايات المتحدة وفي بقية المغتربات من الواجبات الأساسية الهامة ومعركة من المعارك التي يجب علينا أن ننجح فيها كما نعمل ونسعى كي ننجح في جميع المعارك .

إننا في سورية نعيش حالة صعبة جدا جذرها هو إسرائيل التي لاتفكر بغير التوسع وتحقيق هدفها الذي لاتحيد عنه أبدا وهو أن تمتد دولة إسرائيل من النيل والفرات . إن حكام إسرائيل لم يخفوا أطماعهم على الرغم من أن الوضع الدولي يرفض منطق التوسع الإقليمي على حساب الغير فإسحق شامير أجاب في مؤتمر صحفي عقده بباريس على سؤال عن سبب عدم تحديد حدود دولة إسرائيل في الدستور الإسرائيلي فقال : إن حدود دولة إسرائيل محددة منذ مئات السنين قاصدا بذلك ما جاء في التوراة من أن إسرائيل تمتد من النيل إلى الفرات .

Read more...

 

 

 

سؤال : نرجو أن تحدثونا سيادة الرئيس عن محادثاتكم مع الرئيس أمين الجميل ... ؟

السيد الرئيس : المحادثات كانت جيدة كما في كل لقاء وفيها فائدة للبنان وبالتالي بطبيعة الحال لسورية والبلدان العربية الأخرى .

سؤال : هل يمكن القول إن لبنان بعد محادثات اليوم يمكن في رأيكم أن يبدأ مسيرة الحوار الوطني والوفاق ؟

السيد الرئيس : في الواقع بالتعاون مع الرئيس أمين ومع الأخ رشيد كرامي رئيس الوزراء كنا دائما نعمل في هذا الاتجاه وروح الحوار في لبنان أراها الآن أكثر من أي مرحلة ماضية وأجد أن جميع الفرقاء يتوجهون هذا الاتجاه الذي يجب أن نعمل من أجله ونسير عليه جميعا لإنقاذ لبنان مماهو فيه بحيث يأخذ دوره معنا جميعا .

Read more...

 

 

 

سؤال : أشكركم سيادة الرئيس على الشرف الذي منحتمونا إياه باستقبالكم إيانا وأبدأ بالسؤال الأول : ماذا تنتظرون سيادة الرئيس من سويسرا بالنسبة للشرق الأوسط عامة ولبنان خاصة ؟

السيد الرئيس : أرحب بكم ، وقد رحبت بزيارة السيد بيير أوبيير ، وكنت مسرورا باللقاء به، فقد التقى عددا من المسؤولين السوريين على مستويات مختلفة وتبادل معهم الحديث حول الوضع في الشرق الأوسط والوضع في لبنان وحول العلاقات الثنائية، ولم يكن هناك موضوعات للخلاف ونحن نقدر دور سويسرا من حيث اهتماماتها السلمية ومن حيث اهتماماتها الإنسانية ، كما أن العلاقات بين سورية وسويسرا هي علاقات طيبة ، ولايوجد هناك مايبرر أن تكون علاقات عكرة .

وقد تحدثنا حول ضرورة تعزيز وتحسين هذه العلاقات بحيث تكون علاقات صداقة بين سورية وسويسرا . وقد أتاحت هذه الزيارة للسيد أوبيير أن يطلع ، وسوف يطلع بالتالي المسؤولين السويسريين على الوضع في المنطقة وفي لبنان ، وسيكمل هذه المباحثات أيضا بزيارة يقوم بها غدا إلى لبنان .

سؤال : كيف تقومون سيادة الرئيس زيارة السيد جورج شولتز وزير خارجية الولايات المتحدة إلى المنطقة في ضوء اتفاقية عمان ؟

السيد الرئيس : ليست لدي معلومات كافية ، حتى وليست لدي معلومات قليلة ، عما فعله جورج شولتز خلال زيارته إلى بعض بلدان المنطقة ولذلك لاأستطيع تقويمها ، بدت لأول وهلة وكأنها أتت لكي يقوم بزيارة مايسمونه في إسرائيل "ضحايا الكارثة والبطولة" وربما ليوازن مع زيارة الرئيس ريغان إلى مقبرة في ألمانيا الغربية ، جرى الاعتراض عليها من بعض الأوساط الصهيونية وغير الصهيونية في الولايات المتحدة ، وفي نفس الوقت نستنتج أن شولتز سيحاول دفع بعض الناس الذين يريد لهم ، وربما يريدون لأنفسهم أن يندفعوا على طريق اتفاق كامب ديفيد.

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech