سؤال : هل تعتقدون بعد هذه المباحثات أن فرنسا مازالت بلدا شريكا مخاصما أو أنها أصبحت بلدا شريكا فقط أم بلدا صديقا؟ .

السيد الرئيس : كما أشار الرئيس ميتران فقد اجتمعنا ساعات طويلة كما تعرفون ولا شك أننا خلال هذه الساعات كنا نبحث عن نقاط اللقاء أكثر مما كنا نبحث عن نقاط الخلاف . وعندما بحثنا نقاط التعارض كان توجهنا هو أن نجد حلولا مناسبة لهذا التعارض وكما قال الرئيس ميتران حيث لايتعارض هذا الاتفاق أو هذا الحل الذي سنجده لنقاط التعارض مع المبادئ التي اعتمدها كل من البلدين وبطبيعة الحال الأمور التي ناقشناها كانت عديدة ومتفرقة وهامة وخرجنا بانطباع أن المستقبل أعني مستقبل العلاقات والتعاون بين البلدين سيكون أفضل من مراحل سابقة وهذا ما ابتغيناه من هذا اللقاء .

لابد من الإشارة إلى أنني كنت مسرورا باللقاءات التي تمت بيني وبين الرئيس ميتران ولا أنسى أن أوجه إليه الشكر على هذه الزيارة وعلى الجهود التي بذلها أيضا خلال هذه الزيارة إذ كما تعرفون الساعات الطوال التي قضيناها لابد أنها لاتحمل كلامنا وربما تحمل الرئيس ميتران جهدا أكثر لكن هذه الجهود التي تحملناه معا لم تذهب سدى وأقدر أنها في مصلحة فرنسا وسورية وأيضا سيستمر حوارنا في المستقبل بغية مزيد من التفهم والتفاهم المتبادلين بين البلدين بما يخدم مصالح البلدين وبما يخدم وينسجم مع مبادئهما ويتلاءم مع السياسة الجوهرية للبلدين .

Read more...

 

 

 

سؤال : سيدي الرئيس ، ، مساء الخير وشكرا على استقبالكم إيانا في دمشق خلال الاحتفالات بالذكرى الرابعة عشرة للحركة التصحيحية ذكرى وجودكم على رأس الحكم في سورية .

بعد أسبوع بالضبط ، وللمرة الأولى ، يجيء رئيس دولة فرنسي في زيارة إلى بلادكم . ولكن من أجل أن ندرك على نحو أفضل أثر مثل هذه الزيارة ومداها ولكي نحيط إحاطة أفضل بالسياسة السورية في المنطقة وبعلاقات سورية مع فرنسا ، سوف نسألكم حول الوضع في الشرق الأوسط ، وعما تنتظرونه من فرنسا ، دون أن ننسى مشكلاتكم مع ياسر عرفات ولا مسائل الإرهاب .

يشترك في سؤالكم حول هذه الطاولة :

- بول بالتا من صحيفة لوموند .

-دومينيك برومبرجيه من الشبكة الأولى للتلفزيون .

-بول ماري دولاغورس والآن شالفرون ورالف بانتو من شبكة فرانس آنتير .

Read more...

 

 

 

سؤال : سيدي الرئيس ، بعد ثمانية أيام تماما سوف تستقبلون هنا في دمشق الرئيس فرانسوا ميتران وستتحدثون بالتأكيد عن العلاقات بين فرنسا وسورية وقبل استعراض حاضر ومستقبل هذه العلاقات مع ثلاثة من الصحفيين هم جيلبير دينوايان من فرانس انتير وبول ماري دولاغورس ودومينيك برومبيرجيه من شبكة التلفزيون الفرنسية الأولى لنعد إن سمحتم قليلا إلى الماضي إن عدة حوادث قد سممت أثناء السنوات الأخيرة إلى حد ما العلاقات بين فرنسا وسورية ففي عام 1981 جرى اغتيال سفير فرنسا في بيروت السيد دولامار وفي عام 1982 جرت عملية شارع ماربوف في باريس وفي عام1983 وقع الاعتداء على القوات الفرنسية في بيروت وهناك يا سيادة الرئيس سؤال يتطارحه الفرنسيون : هل لسورية مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة عن هذه العمليات ؟

السيد الرئيس : في الواقع يبدو السؤال غريبا لأول وهلة إنك تسألني هل لسورية علاقة مباشرة أو غير مباشرة طبعا ليست لسورية علاقة مباشرة أو غير مباشرة وليست لسورية مصلحة مادية أو معنوية في مثل هذه المواقف ولكن بدوري أسألك هل ورد في أي مقال كتب أو في أي قول قيل ما يثبت علاقة سورية بمثل هذه الأمور ؟ في ضوء ما قرأته لم أر ما يقنع أو ما يبرر من بعيد أو قريب الإشارة إلى سورية أو اتهام سورية بمثل هذه الأعمال .

Read more...

 

 

 

 

كما تعرفون لدينا دائما مانستطيع أن نتحدث عنه ، ولدينا دائما الأحداث والمسائل العامة والمشتركة مما يقتضي تبادل اللقاءات بين القادة العرب ، وقد اعتدنا أن نلتقي الأخ الرئيس "الشاذلي بن جديد " بين فينة وأخرى ، نتبادل الرأي حول المسائل العامة ، سواء منها الثنائية التي تهم بلدينا أو العامة التي تهم أمتنا العربية بشكل عام .

إنني سعيد جدا بوجودي على أرض الجزائر الشقيقة ، وبلقائي بالرئيس " الشاذلي بن جديد " وبطبيعة الحال سيكون لقاؤنا نافعا مفيدا لأمورنا الثنائية والعامة التي أشرت إليها ، كما كان الحال في لقاءاتنا السابقة

 

 

 

 

 

 

سؤال : كيف يرى السيد الرئيس سياسة فرنسا ؟

السيد الرئيس : نحن نرغب في أن نرى سياسة فرنسية أكثر توازنا .

سؤال : إذن يرى السيد الرئيس أنها غير متوازنة ؟

السيد الرئيس : بالطبع إن مجيء فرنسا إلى لبنان لم يكن يمثل الحياد بين العرب وإسرائيل وقصف فرنسا للقوات السورية في لبنان لا يمكن أن يجسد حيادا بين سورية وإسرائيل . ولم تأت فرنسا إلى لبنان منفردة بل جاءت في إطار حلف الأطلسي وجاءت معها بريطانيا وإيطاليا وفي المقدمة الولايات المتحدة ولكن إيطاليا وبريطانيا لم تقوما بما قامت به فرنسا ولم تكونا طرفا في النزاع اللبناني . ولم نرد يومها على الفرنسيين وأوضحنا للمدير العام لوزارة الخارجية الذي جاءنا بعيد القصف أننا لا نريد إشكالات وتعقيدات مع فرنسا . في حين أن الأمريكيين قصفونا وكرروا القصف وتصدينا لهم بالشكل المعروف .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech