سؤال : كان اللقاء المصري السوري في تشرين الأول 1973 على أرض المعركة عاملا حاسما في ردع إسرائيل واستعادة العرب لكرامتهم .

فما هو تصور سيادتكم للتحرك المصري السوري وآفاقه في المرحلة المقبلة وعلى الصعيدين السياسي والعسكري ؟

السيد الرئيس : يسعدني أن ألتقي معكم في إذاعة القاهرة ، قبل توجهي إلى القاهرة، وأن أوجه من خلال هذا اللقاء ، تحية حارة إلى كل مواطن عربي مصري .

وهنا لابد من القول إن العلاقات المتينة بين مصر وسورية ، كانت عبر التاريخ في مصلحة الشعب في البلدين وفي مصلحة الأمة العربية جمعاء فهذه العلاقات المتينة ، التعاون المتين بين مصر وسورية ، استطاع عبر التاريخ ــ كما ذكرت في خطابي خلال انعقاد مؤتمر القمة العربي الأخير في القاهرة ــ استطاع التعاون بين البلدين أن يصد الغزو التتري في المنطقة وأن يصد الغزو الصليبي وأن يحقق انتصار العرب في عام 1973 .

فالعلاقات المتينة ، التعاون المتين ، بين مصر وسورية ، كانا أبدا الركيزة الأساسية التي تستند إليها وتتمحور حولها انتصارات الأمة العربية .

Read more...

 

 

 

سؤال :هل يمكن أن تعودوا إلى الماضي وأن توضحوا باختصار النقاط الأساسية والمراحل التي قادت إلى الوجود السوري الواسع في لبنان، ثم أن تنظروا إلى الأمام قليلا وأن توضحوا لي الوقت اللازم لإعادة تثبيت الأمن في لبنان بحيث يمكنكم سـحب الـقـوات السورية ؟

السيد الرئيس : طبعا الأحداث في لبنان تشكل قصة طويلة ، ولا أعتقد أن علينا أن نستعرض هذه القصة .

ولكن يمكن القول إن الأحداث في لبنان تشكل مأساة وطنية وقومية وإنسانية كبيرة. وقد أدركنا في سورية أبعاد هذه المأساة منذ بدايتها ، الأمر الذي دفعنا إلى بذل الجهود المستمرة والمتعددة الأشكال ، في محاولة لوضع حد لهذه الأحداث ، وبالتالي وضع حد للمأساة .

ولاشك في أن أحداث لبنان بدأت وتطورت في مراحل تالية ، لتعكس شبكة من العلاقات والمصالح الدولية المتعددة ، الأمر الذي يشكل عائقا أمام جهودنا ، وكان هذا العائق يظهر بأشكال مختلفة بين الفينة والفينة .

ومع هذا، وإنطلاقا من شعور بالواجب الأخوي والقومي والإنساني إزاء أشقائنا في لبنان، فقد استمر عملنا واستمر كفاحنا من أجل وقف نزيف الدم ، وكان قرارنا أن نستمر في بذل كل جهد ممكن للوصول إلى هذه النتيجة مهما كلفنا ذلك من ثمن .

Read more...

 

 

 

أرحب بالسادة رجال الصحافة والإعلام ووكالات الأنباء وقد سرني أن ألتقي بهم صباح هذا اليوم ونحن نقترب من ساعة مغادرتنا لرومانيا سرني أن التقي بهم في ختام هذه الزيارة القصيرة ولكنني أريد أن أشير إلى أنها كانت زيارة مفيدة ومثمرة وكانت مليئة بالعمل فقد التقيت مرات بصديقي الرئيس شاوشيسكو كما أجرينا لقاءات موسعة للوفدين السوري والروماني بحضوري وحضور الرئيس شاوشيسكو وقد تبادلنا الرأي خلال هذه الجلسات سواء الموسعة منها أم المغلقة التي تمت بيني وبين الرئيس شاوشيسكو حول مختلف القضايا تبادلنا الرأي حول قضايا التعاون الثنائي وقد اتخذنا من القرارات ما يعزز هذا التعاون الثنائي وإننا في هذا المجال سنوقع بعد قليل عددا من الاتفاقيات وتبادلنا الرأي حول قضايا دولية متعددة وبطبيعة الحال احتلت قضية الشرق الأوسط المرتبة الأولى من مباحثاتنا بما في ذلك أحداث لبنان ويؤسفني أن أقول إنه من المستحيل في هذه المرحلة أن نناقش قضية الشرق الأوسط دون أن يتم التطرق بشكل أساسي ورئيسي إلى المشكلة اللبنانية .

ولهذا كان من الطبيعي أن تحتل مناقشة المشكلة اللبنانية حيزا كبيرا من محادثاتنا وكانت وجهات نظرنا متطابقة حول هذه القضايا ونحن متفقون على أن نبذل ما نستطيع الآن وفي المستقبل من أجل خير الأطراف المعنية بهذه القضايا وقد تمنينا خلال المحادثات وعملنا في المرحلة الماضية وسوف نعمل في المستقبل لإيجاد الحلول المناسبة لهذه القضايا ، سوف نستمر في البحث والعمل الذي يخرج فيه لبنان من أزمته الحالية سليما معافى موحدا بأرضه وشعبه مستقلا يملك سيادته كاملة لتخرج المقاومة الفلسطينية أيضا من هذه المشكلة التي تورطت فيها بفعل الظروف وبفعل خطا بعض فصائل المقاومة لتخرج من عملية التورط هذه إلى مهمتها الأساسية في النضال من أجل تحرير الأرض المحتلة .

Read more...

 

 

 

أرحب بالسادة رجال الصحافة ومندوبي وكالات الأنباء ورغم ضيق الوقت المتوفر لدينا فقد سررت لإمكان تحقيق هذا اللقاء وقد تكون الفرصة مواتية لأن يستفسر السادة رجال الصحافة والإعلام هنا عن بعض الأمور التي يرغبون بها .

سؤال : كيف كانت مشاعركم خلال زيارتكم الى يوغسلافيا وما هي نتائج هذه الزيارة ؟

السيد الرئيس : الزيارة قصيرة ولكنها غنية ومليئة بالعمل إن صداقة قوية ومتينة تجمع بيني وبين الرئيس /تيتو/ وكذلك إن صداقة قوية ومتينة تجمع مابين شعبينا ونحن نتبادل الرأي بوسائط مختلفة وقد تبادلنا الرأي حول قضايا مختلفة منها قضية الشرق الأوسط وقضية لبنان وخرجنا متفقين أما الانطباعات عن الزيارة فهي انطباعات الصداقة الحقيقية التي تربط بيننا وبين يوغسلافيا وسوف نغادر بلغراد ونحن نشعر بارتياح لكل اللقاءات بيني وبين الرئيس /تيتو/ وبين المسؤولين السوريين واليوغسلاف .

Read more...

 

 

 

سؤال : سيدي الرئيس حافظ الأسد هل توافق سورية على عقد مؤتمر الطاولة المستديرة اللبنانية في باريس ؟

السيد الرئيس : إن صداقة تقوم بيني وبين الرئيس ديستان وبين الحكومتين والبلدين والتعاون بين سورية وفرنسا جيد . وليس من سبب يدعونا إلى الاعتراض على عقد الطاولة المستديرة في باريس .

سؤال : هل تقبل فرنسا انعقاد المؤتمر في باريس ؟

السيد الرئيس : لقد بدا لي واضحا أن فرنسا حريصة على إنهاء القتال في لبنان . وبدا لي واضحا أنها تريد المساعدة في سبيل إنهاء القتال .

سؤال : هل وافقت فرنسا على الدور السوري ؟

السيد الرئيس : يبدو واضحا أن فرنسا تدعم الجهود التي تستهدف خير لبنان .. وسورية ليست لها مصلحة في لبنان سوى إنهاء القتال وأن يبقى لبنان موحدا مستقلا، وبدا واضحا أن فرنسا أيضا لها مصلحة في أن يبقى لبنان موحدا ومستقلا .

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech