سؤال : سيادة الرئيس هل نبدأ بالسؤال الهام عما اذا كان غرب آسيا مقبلا على سلم أم حرب ؟ معظم المراقبين السياسيين يتوقع جولة خامسة في النزاع العربي الإسرائيلي خلال أشهر .

السيد الرئيس : نحن أساسا ننطلق في عملنا من معرفتنا الأكيدة لطبيعة إسرائيل ، وهي طبيعة عدوانية توسعية كما يعرف العالم ، بأجمعه من هنا فنحن مضطرون لترتيب إمكانياتنا بما يساعد وبما يمكننا من الدفاع عن أنفسنا وعن حقنا المغتصب بشكل ملائم .

ونحن نمارس الآن العمل السياسي ونبذل جهودا سياسية نتمنى أن تؤتي ثمارها في تحقيق سلام عادل والسلام العادل كما قلت في أكثر من مناسبة، هو ماانتفت معه المظالم والشرور.

وفي نفس الوقت ، نحن نستعد للدفاع عن أنفسنا عسكريا بشكل جيد ، كما قلت منذ قليل إذا فرضت علينا الحرب ، أو للقتال بشكل جيد أيضا إذا لم تثمر جهودنا السياسية في تحقيق الانسحاب التام من أراضينا وفي تأمين الحقوق الوطنية المشروعة للشعب العربي الفلسطيني .

سؤال : تقول الأنباء أن إسرائيل تعد لما يسمى " حربا وقائية " أخرى في وقت مبكر من السنة القادمة هذه المرة من المتوقع أيضا أن تدعمها الولايات المتحدة بعمل عسكري للاستيلاء على حقول النفط العربية .

Read more...

 

 

 

سؤال : يقول ــ الإسرائيلون ــ إنكم قصرتم في إعادة السكان المدنيين إلى القنيطرة ، وإن سورية لاتنفك تنتهك اتفاقية فصل القوات وإنها تستعد لحرب جديدة .. ماردكم على ذلك؟

السيد الرئيس : دعنا نضع بضع حقائق في نصابها إن عودة السكان المدنيين إلى مدينة القنيطرة أو عدم عودتهم شأن من شؤوننا الداخلية وليس من حق أحد أن يتدخل في شؤوننا الداخلية ، ثم أنه بعد توقيع الاتفاقية وقبل الجلاء فعلا عن القنيطرة نسف الإسرائيليون أو مسحوا بالبلدوزرات جميع مساكن المدينة الصالحة للسكن باستثناء نحو ستة منها . لقد شاهدت بنفسك البيوت المنهارة واحدا إثر الآخر . لقد فعلوا ذلك بوضع سلاسل ضخمة حول هذه البيوت الصغيرة ثم جروا هذه السلاسل بالبلدوزرات لهدم البيوت .

والقنيطرة الآن مدينة مهدمة بكاملها ــ ليس بنسبة 95 بالمئة منها بل بنسبة مئة بالمئة. إذا أين يفترض أن يسكن المدنيون ؟ ثم حتى إذا استطاعوا أن يسكنوا هناك ، فماذا يفترض أن يكون مورد رزقهم ؟ لقد كانت القنيطرة في السابق مدينة زراعية، أما الآن فإن كل الأراضي القابلة للفلاحة مايزال الإسرائيليون يحتلونها .

سؤال : لماذا لاترسلون عمالا مدنيين لإعادة بناء مدينة القنيطرة ؟

السيد الرئيس : إنك قد رأيت الوضع هناك. لو كنت مدنيا سوريا، فهل ترغب في العمل وأنت في مرمى أسلحة العدو من بعد بضع مئات من الأمتار، بل بضع عشرات من الأمتار وأحيانا بضعة أمتار؟ وهل كنت ترغب في إعادة بناء مدينة جديدة قبل أن يعيد الإسرائيليون دم الحياة إليها، أي أرضها الزراعية؟ إنها ستكون محاولة عديمة الجدوى، إن الإسرائيليين حرصوا قبل أن يخرجوا من القنيطرة على أن تظل غير صالحة لسكنى البشر فيها الوقت طويل . وهاهم الآن يتهموننا بعدم إعادة بنائها ، يجب أن تكون هناك جدية .

سؤال : هل هناك انتهاك لاتفاقية فصل القوات من جانبكم ؟ وماذا بشأن الطريق الجديد الذي يقول ــ الإسرائيليون ــ أنكم انشأتموه إلى قمة جبل الشيخ .

Read more...

 

 

 

سؤال : ماهي انطباعاتكم عن الزيارة التي قمتم بها إلى جمهورية رومانيا الاشتراكية ؟ .

السيد الرئيس : إننا نختتم زيارتنا لجمهورية رومانيا الاشتراكية بأعمق الانطباعات وأجمل الذكريات عن بلادكم وشعبكم .

لقد شاهدنا في رومانيا جمال الطبيعة الفتان وبعض مصادر الثروة الطبيعية وشاهدنا التقدم الاقتصادي الكبير في مجالات عدة : في الصناعة والزارعة والسياحة ، وشاهدنا الازدهار يعم أرجاء البلاد وكان هذا كله دليلا واضحا على أن القيادة التي توجه مسيرة البلاد هي قيادة مخلصة وحكيمة وإن التخطيط لاستمرار التقدم هو تخطيط سليم . وإن الشعب الروماني شعب مجد ونشيط .

هذا كله يسعدنا لأننا نغتبط بكل نجاح يحققه الشعب الروماني الصديق ولكن الذي ترك في نفوسنا أعمق الأثر هو شعبكم النبيل إن ما لمسناه من صدق العاطفة ومن حرارة الاستقبال في سائر الأماكن التي زرناها ، إنما يشكل دليلا ساطعا على أن الشعب الروماني يؤمن بالصداقة بين الشعوب وإنه يكن للشعب العربي السوري أخلص مشاعر الصداقة .

إنني أعتبر هذه الاستقبالات الحارة والمفعمة بالمودة التي استقبلنا بها منذ وصولنا وطيلة أيام الزيارة ، تكريما لشعبنا وتقديرا لنضاله .

وثقوا تمام الثقة أن الشعب العربي السوري ، المناضل من أجل تحرير الأرض العربية التي احتلتها ـ إسرائيل ـ عام 1967 ، ومن أجل ضمان حقوق شعب فلسطين ، يبادلكم مشاعر الصداقة بمثلها ، ويعتز بهذه الصداقة ، ويعمل باستمرار على تعزيزها .

Read more...

 

 

 

سؤال : سيادة الرئيس : لقد جاء فصل القوات على الجبهة السورية متأخرا ستة شهور عن فصل القوات على الجبهة المصرية ، وفي نهاية 84 يوما من حرب الاستنزاف التي خاضتها سورية . إلى أي حد جاءت الاتفاقية متكافئة مع مطالب الموقف السوري ؟

السيد الرئيس : بالنسبة لنا، اتفاقية فصل القوات هي خطوة أولى على طريق الوصول إلى الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي العربية المحتلة وتأمين حقوق شعب فلسطين .

قد يكون من غير الصواب أن نتحدث عن مطالب للموقف السوري ، فلم تكن هناك مطالب وإنما كانت لدينا معان محددة يجب أن يحققها فصل القوات وناضلنا لكي تأتي اتفاقية الفصل منسجمة مع هذه المعاني، ومن هنا كانت صعوبة المحادثات التي سبقت الاتفاقية، حيث حاول العدو بشتى السبل أن يتهرب من جعل اتفاقية فصل القوات خطوة أولى على طريق السلام العادل ، وحاول أن يجني منها مكاسب عسكرية أو سياسية. ولكننا بثباتنا وصلابتنا ، وبفضل بطولات قواتنا المسلحة في حرب الجولان ، قطعنا الطريق على العدو .

ونتيجة لذلك فقد تحررت أجزاء من أرضنا المحتلة ، وكسرنا إصرار العدو على عدم الانسحاب من أي جزء من مرتفعات الجولان التي احتلت في عدوان حزيران 1967 ، وفي الوقت ذاته أحبطنا كل محاولات العدو لحملنا على اتخاذ موقف لا نرضاه مطلقا تجاه المقاومة الفلسطينية .

Read more...

 

 

 

سؤال : ماهي في نظركم التنازلات الهامة التي قدمتها إسرائيل في اتفاقية فصل القوات ؟

السيد الرئيس : لاأستطيع أن أقول إن إسرئيل قدمت أية تنازلات. لأن الانسحاب من أرض عربية احتلتها إسرائيل تنفيذا لرغبة المجتمع الدولي وقرار مجلس الأمن لايصح أن نسميه تنازلا .

ولكن نستطيع أن نقول ، حول هذا الموضوع ، إن خطوة ما إيجابية قد تمت على طريق تنفيذ القرار 338 وبما يمكن أن يساعد على تنفيذ هذا القرار . ويمكن أن نترجم هذه الخطوة بأنها انسحاب إسرائيلي جزئي من بعض أرضنا التي احتلت في عام 1967، وهذا يعني أن إسرائيل بدأت تدرك أن الاحتلال لايوفر الأمن .

سؤال : ماهي التنازلات التي قدمتها سورية إن كانت ثمة تنازلات ؟

السيد الرئيس : نحن أيضا لم نقدم أية تنازلات ، هناك عدد من الترتيبات تقررت في ضوء تصورنا لفصل القوات بما يساعد على تثبيت وقف إطلاق النار تمهيدا للسير نحو التنفيذ الكامل للقرار رقم 338 وتحقيقا للانسحاب الإسرائيلي الكامل . وهذه الإجراءات من جانبنا ومن الجانب الإسرائيلي .  

سؤال : ماهي الرابطة التي تشعرون ، سيادة الرئيس ، أنها تقوم بين فصل القوات وبين انسحاب إسرائيلي لاحق من الجولان ؟

السيد الرئيس : إننا طبعا ، نظرنا إلى عملية فصل القوات على أنها جزء لايتجزأ من التسوية الشاملة العادلة وهي كما نصت اتفاقية الفصل نفسها ، خطوة نحو إقامة سلام عادل ودائم على أساس قرار مجلس الأمن ، وبالتالي على أساس الانسحاب الكامل وتأمين حقوق شعب فلسطين بهذا الشكل نفهم العلاقة بين الخطوة التي تمت وبين ما يجب أن يتم في المرحلة اللاحقة .  

Read more...

 

Google
Web Site

hafez al assad speech