سؤال : سيادة الرئيس حافظ الأسد هل لنا أن نعرف ما دار في لقائكم مع الرئيس محمد حسني مبارك ؟ !

السيد الرئيس : إننا دائما نتحدث في المصالح المشتركة لنا وللأمة العربية .

سؤال :ما هو تقديركم للفترة اللازمة للوصول إلى اتفاق سلام على المسارين السوري واللبناني سيدي الرئيس ؟

السيد الرئيس: إننا نعتبر عملية السلام مستمرة ولا يوجد فيها انقطاع وعندما ننقطع فإنها تتقطع بالمرة ولا توجد فترة وإن العرب كما قلنا في تصريحات سابقة ليسوا واقفين في الصف بانتظار رحمة الآخرين .

لكن عملية السلام مستمرة .

سؤال : ما طبيعة موقف سورية من اتفاق /غزة - أريحا/ في ظل المتغيرات الدولية الحالية؟ السيد الرئيس: إن سورية مع الثوابت وسورية لا تؤيد ولا تعارض اتفاق /غزة ـ أريحا/ وموقف سورية لم يتغير فهي مع أي اتفاق لا يتعارض مع نفسه أولا ولا يتعارض مع المسارات الأخرى .

أنا أبلغت رأي سورية إلى ياسر عرفات نفسه ونحن لسنا راضين عن هذا الاتفاق ولكن لن نؤيده ولن نعارضه.

 

سؤال : سيادة الرئيس ماذا بالنسبة للعناصر الفلسطينية التي تعارض هذا الاتفاق في دمشق؟

السيد الرئيس : إن هذه العناصر حرة والعالم ينادي بالديمقراطية . فهل تريدون إسكات هذه العناصر .

سؤال : هل لكم أن تطلعونا على أسس السلام العادل والمشرف الذي يمكن أن يتحقق ؟

السيد الرئيس : إنها تنفيذ قراري مجلس الأمن 242 و 338 وصيغة الأرض مقابل السلام والأرض كاملة .

سؤال : هل ثمة ما يضر الموقف السوري من اتفاق أردني ـ إسرائيلي وما هي حقيقة التحذير السوري الذي وجه إلى الأردن ؟

السيد الرئيس : ليس هناك تحذير والعلاقات مع الأردن طيبة وقد أعلن الأردن أكثر من مرة أنه ملتزم بالحل الشامل .

سؤال : ما هي عقدة الموقف على المسار السوري وهل تقبل سورية فعلا صيغة كل الأرض مقابل كل السلام ؟

السيد الرئيس : نحن صرحنا بذلك ووزير خارجية سورية قال ذلك أيضا والمشكلة أن إسرائيل لا تريد السلام .

سؤال : ما هو المطلوب من مصر في المرحلة القادمة بالنسبة لعملية السلام وبالنسبة للمسار السوري ؟

السيد الرئيس : إن مصر كان لها دائما وزنها الكبير في الأمة العربية وسورية ومصر كانتا ركيزة للأمة العربية في صفحاتها التاريخية المشرقة ونحن نتبادل الآراء ونتبادل ما يفيد علاقاتنا الثنائية وما يفيد الوصول إلى سلام شامل وعادل وكامل . وكما ترون فإن اللقاءات مستمرة لتبادل المعلومات وتبادل كل شيء . والصلة بيننا وبين مصر حسنة كما نريدها أن تكون .