إننا نعتبر حضوركم إلى بلدنا وعقد المؤتمر دعما كبيرا لنضالنا .

إنني أكرر الشكر لكم باسم شعبنا .

إننا في سورية لانستهين بالتحدي الإمبريالي الذي يواجهنا . ونعرف إننا سنواجه تحديا كبيرا وأن ماهو قادم قد يكون أكبر مما واجهنا حتى الآن ولكننا مصممون على الصمود في وجه هذا التحدي بكفاءة وواثقون من إننا جميعا بتعاوننا سننتصر على التحديات التي تواجهنا لاسيما وإننا على حق وإننا في موقفنا نعبر عن تطلعات عادلة لمواطنينا وللشرفاء في أمتنا العربية وفي العالم .

إننا نعتقد بأن من حق كل شعب أن يعبر عن رأيه وأن يتخذ المواقف التي يراها وفقا لمبادئه في السياسة الداخلية كما في السياسة الخارجية ونحن نتمسك بهذا الفهم ولذلك نواجه المصاعب غير إننا نؤكد اعتقادنا بأن من حق كل شعب أن يبني حياته الداخلية كما يشاء واعتقادنا أن من حقنا مثلا أن نمارس ديمقراطيتنا الشعبية بما يعبر عن آمال جماهيرنا الواسعة ومن حقنا أن نرفض الفهم الرأسمالي للديمقراطية كما أن من حقنا أن نسير على الطريق الاشتراكي لنبني الاشتراكية في بلادنا لأن ذلك يحقق العدالة في هذا البلد وطبيعي إننا نعرف أن هذا لايرضي الاستعمار ولا الرجعية .

إن من حقنا أيضا أن نرفض اتفاقات نعتبرها غير عادلة ونراها مذلة لشعبنا كإتفاقيات كامب ديفيد ومن حقنا كذلك أن نرفض الرضوخ لعدوان إسرائيل ولأي عدوان آخر كما أن من حقنا بل ومن واجبنا أن نعمق الصلات بيننا وبين كل قوى التحرر والتقدم في العالم هذه القوى التي نخوض وإياها معركة واحدة كما قلت في خطابي أمام المؤتمر فإن من حقنا أن نفهم أن قضية الحرية واحدة في العالم وأن نناضل على هذا الأساس وفي إطار هذا الفهم يجب أن نناضل لتجميع قوى التقدم والتحرر في العالم ويجب أن نجسد ذلك في إجراءات ومواقف عملية .. إننا نرى أنه كما أن على أصدقائنا أن يقفوا إلى جانبنا في معاركنا النضالية فإن واجبنا أن نقف إلى جانبهم في معاركهم وعلى هذا الأساس فمن الطبيعي أن تنمو وتتعمق علاقات الصداقة بيننا وبين الذين نلتقي معهم في خندق واحد ولذلك أعود فأؤكد القول إن من حقنا وحق كل شعب أن يختار ما يراه مناسبا له في حياته الداخلية وعلاقاته الخارجية . ونحن في سورية نتخذ المواقف التي نراها ملائمة في المجالين غير أن الإمبرياليين والرجعيين ينكرون علينا هذه الحقوق البديهية التي يجب أن يتمتع بها كل شعب من الشعوب ولأننا نمارس هذه المسلمات للحقوق البديهية بشكل واضح وبدون تردد فإن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وعملاءهما في المنطقة يجابهوننا بالشكل الذي عرفتم ولكننا غير مترددين ولن نتردد في استخدام هذه الحقوق .

 فنحن أما نستطيع ممارسة حقوقنا كاملة وأن نستطيع أن نؤدي شيئا مفيدا لقضية شعبنا ولقضية الحرية في العالم واما أن نستطيع اتخاذ هذه المواقف المبدئية وأن ننتصر لها. وأما أن يكون وجودنا في السلطة في هذا البلد غير مهم ذلك أنه إما أن تكون هذه السلطة في خدمة قضايا الشعب والحرية وإما أن نتركها .

فنحن في حزب البعث العربي الاشتراكي لم نأت إلى السلطة بل نعتبر السلطة وسيلة لهدف ويجب أن نحقق هذا الهدف إننا في الحزب الذي يقود البلد خرجنا من أعماق الشعب وكذلك القوى التقدمية التي نتعاون معها لم تأت من بيوت الأغنياء بل جئنا أساسا من صفوف الفلاحين والعمال ونحن لم نطلب السلطة يوما إلا لتحقيق آمال الذين خرجنا من صفوفهم .

إنني أذكر لكم مثالا عشته في حداثتي يوم كانت الرجعية تطالب بمنع تعليم أبناء الفلاحين وحرمانهم من الذهاب إلى المدارس بحجة أنه لم يبق هناك من يفلح الأرض.. فهذا هو فهم الرجعية للإنسان ودوره وخاصة للفلاح والعامل فلم يكن الرجعيون يرون في العمال والفلاحين مواطنين منتجين لهم حقوق وعليهم واجبات .. بل كانوا ينظرون إليهم كسلعة أو أداة تنتج وتقدم لهم الإنتاج لكن ليس لهم حقوق . لقد خرجنا من هذه الآلام نحمل في نفوسنا قضية لايمكن أن نخون هذه القضية مهما تكن المصاعب .

بل سنتغلب على هذه المصاعب غير نادمين على أية تضحية نبذلها . لأننا في هذه الحالة لانضحي من أجل أمر عارض ولا من أجل مكاسب فردية أو أنانية شخصية وإنما نضحي من أجل قضية نحملها في ذاتنا .

ومع قناعتنا بأن المصاعب قد تزداد فإن لدينا كل الثقة بأن لنا أصدقاء في العالم يقفون معنا. وبأن جماهير شعبنا الكادحة ستزداد صلابة رغم كل الحملات الإعلامية المسمومة الموجهة ضد المواطنين في بلادنا .

لقد قلت في خطابي أمام المؤتمر إننا واثقون بأنكم معنا . وهذا ما أكدتموه في الواقع وليس ثمة شك في أن الصف التقدمي التحرري الذي نقف معه سيزداد صلابة ومتانة في العالم كله.

وسننتصر هنا ضد الإمبريالية والرجعية وسننتصر جميعا في معاركنا وفي كل مناطق العالم ضد الإمبريالية وضد كل التحديات ونحن نعرف أنكم عقدتم مؤتمركم بدمشق عن قناعة بإننا نناضل هنا من أجل قضية مشتركة هي قضية الحرية وسنكون دائما عند حسن ظنكم وحسن ظن كل التقدميين والثوريين في العالم .

ولن نتردد أبدا ولن نضعف أمام محاولات الإمبريالية والرجعية وسنقف ضدهما ليس فقط في هذه المنطقة بل في كل مكان من العالم .

إن شعبنا وخاصة عمالنا وفلاحينا تابعوا باهتمام كبير جهود المؤتمر وكرر السيد الرئيس الشكر للإخوة النقابيين باسم شعبنا كافة على جهودهم بالمؤتمر .

 

The Late President Hafez Al-Assad’s Interview with Arab and world worker’s representative about current issues 21-5-1980

 

We consider your presence in our country and convening of the conference to be a great support for our struggle.

I thank you again on behalf of our people. We in Syria do not underestimate the imperialist challenge we face. We know that we will face a great challenge and that what is coming may be greater than what we have faced so far, but we are determined to stand up to this challenge efficiently and confidently that we will all overcome the challenges we face, especially since we are right and we, in our position, express the just aspirations of our citizens and honorable people in our Arab nation and in the world.

We believe that every people has the right to express its opinion and take the position it sees in accordance with its principles in internal policy as well as in foreign one. We adhere to this understanding and therefore face difficulties, but we affirm our belief that it is the right of every people to build their domestic life as they wish. We believe, for example, that we have the right to exercise our popular democracy to reflect the hopes of our broad masses and to reject the capitalist understanding of democracy. We also have the right to follow the socialist path of building up socialism in our country because it achieves justice in this country and naturally we know that this does not lead to colonialism or reactionary.

We also have the right to reject agreements that we consider unfair and humiliating to our people, such as Camp David. We also have the right to refuse to submit to the aggression of Israel and to any other one. It is our right and even our duty to deepen the bonds between us and all the forces of freedom and progress in the world. These forces, which we are engaged in one battle, as I said in my speech before the conference; it is our right to understand that the cause of freedom is one in the world and to fight on this basis. In this understanding, we must strive to bring together the forces of freedom and progress in the world and must reflect this in practical actions and positions. We believe that, as our friends should stand by us in our battles; it is our duty to stand by them in theirs. On this basis, it is natural that our friendship with those, whom we meet with in one trench, will be deep and strong.

We in Syria take the positions that we see as appropriate in both areas, but the imperialists and reactionaries deny us these obvious rights that every people must enjoy. And because we practice these axioms for obvious rights without any hesitation, The United States, Israel and its agents in the region confront us as you did, but we are hesitant and will not hesitate to use these rights.

We can either exercise our rights fully and do something useful to our people and the issue of freedom in the world, or take these principled positions and win them. The fact that our presence in power in this country is important and we should be in the service of people’s issues and freedom or we leave it.

We in the Baath Arab Socialist Party did not reach power, but we consider power as a means to a goal and we must achieve this goal. We in the Party, that leads the country, have emerged from the heart of the people as well as the progressive force, which we cooperate with, did not come from the homes of the rich, but we came mainly from the ranks of the farmers and workers and we asked for power only to achieve the hopes of those who came out of their ranks.

I remind you of an example I experienced in my youth on a day when the reaction called for the prevention of education of the peasants and depriving them from going to school on the pretext that there was no one to work in the ground. This is the reactionary understanding of man and his role, especially for the peasant and the worker. The reactionaries did not see workers and peasants as productive citizens with rights and duties, but they were seen as a commodity or a tool produced and provided production but they have no rights. We have come out of these pains holding an issue in our hearts and we cannot deny this issue no matter what the difficulties might be.

We will overcome these difficulties not regret any sacrifice, because in this case, we do not sacrifice for the sake of the opposition and not for personal gains, but sacrifice for the cause we carry in ourselves.

While we are convinced that the difficulties may increase, we have full confidence that we have friends in the world standing with us. The masses of our hardworking people will become more solid despite all the poisonous campaigns against citizens of our country.

In my speech before the conference, I said that we are confident that you are with us, and that what you have confirmed this in reality. There is no doubt that the progressive stage that we stand with will become more solid and stronger in the whole world.

We will win against imperialism and reactionary forces and we will win all our battles and all regions of the world against imperialism and against all challenges. We know that you held your conference in Damascus, convinced that we are fighting for a common cause of freedom and we will always be at your good and the good thought of all progressives and revolutionaries in the world.

We will never hesitate and will not be weakened by the attempts of imperialism and reactionary forces and will stand against them not only in this region, but everywhere in the world.

Our people, especially our workers and farmers, have followed, with great interest, the efforts of the conference.

Mr. President repeated thanks to the trade union brothers on behalf of all our people for their efforts in the conference.

 Edited & Translated by

 Thana Issa    

Google
Web Site

hafez al assad speech