سؤال : حول اللقاء الذي تم في دمشق ؟

السيد الرئيس : في كل مرة التقي فيها مع أخي الرئيس فرنجية تجري مباحثات إيجابية جدا وهذا الأمر ليس جديدا فقد كنا هكذا في الماضي وهكذا نحن الآن . لقد بحثنا الأمور بين البلدين وبحثنا الوضع في لبنان وبطبيعة الحال فإن الموضوع الأمني نال القسط الأوفر من مناقشاتنا والرئيس فرنجية منذ اليوم الأول الذي بدأت فيه أحداث لبنان أعطى لهذه الأحداث من جهده واهتمامه الشيء الكثير ومازال يعطيها من جهده واهتمامه القسط الأكبر ونحن نتعاون مع الرئيس فرنجية في هذا المجال بدون حدود ونثق بتقديره ثقة كاملة . إن الرئيس فرنجية كان مهتما بالأمس بعملية تجميع القوات في بيروت واتفقنا على أن يتأخر هذا الأمر بعض الوقت ريثما يتاح الوقت المناسب لإخواننا في لبنان لتدبر الأمر .

سؤال : حول القلق الذي يشعر به اللبنانيون إثر قرار تجميع القوات الخاصة وأن هذه القوات السورية استطاعت أن تبعث الطمأنينة لدى المواطنين هل من كلمة تبدد هذه المخاوف لدى اللبنانيين.

السيد الرئيس : نتمنى أن لايترتب على عملية التجمع في منطقة بيروت أية اشكالات ونستطيع جميعا بجهد نبذله أن نجعل الأمور تسير بشكل طبيعي ولا نبغي أن نثير القلق لدى أحد على الإطلاق .

 

إننا نريد أن نخلق للقوات الموجودة هناك مناخا أفضل لممارسة حدود دنيا من التدريب لكي تكون في وضع أفضل كقوة ردع ونرغب ألا تمارس هذه القوات عمل الشرطة في الشوارع وهذه المهمة بحد ذاتها نريد أن نتجنبها وأن نبقى كقوة ردع فقط ولاشك إننا نتمنى من الإخوة المسؤولين في لبنان أن يتحركوا قليلا أو كثيرا باتجاه الوفاق الوطني لأننا منذ أربع سنوات ونحن في هذا الوضع ولا جديد في لبنان .

إننا نريد للبنان الشقيق أن يعود قويا معافى وأن يتمتع كل مواطن فيه بالأمن والطمأنينة وسنظل ملتزمين بواجباتنا كقوة ردع تحافظ على الأمن في لبنان ولكني مرة أخرى أقول إننا نتمنى من جميع الأطراف والمسؤولين بشكل خاص أن يتحركوا نحو عملية وفاق وطني فنحن ساعدنا على وقف القتال وبقي على غيرنا أن يتفقوا على اقتلاع جذور الفتنة والقتال في لبنان .  

The late President Hafez Al- Assad statements to reporters accompanying the Lebanese President Suleiman Franjieh during his visit to Damascus 5-2-1980

 

In a reply to a question about his meeting with President Franjieh, President Hafez Al- Assad said: "every time I meet my brother Franjieh, we have  very positive discussions, which is something not new that we were so in the past and so we are now."

We discussed several issues between the two countries and the situation in Lebanon. Of course, the security issue was the most important one in our discussions and President Franjieh, since the first day of the clashes in Lebanon, has given these clashes much of his effort and attention. We are cooperating with President Franjieh in this field to the utmost and we completely trust him.

President Franjieh was interested in the process of gathering forces in Beirut and we agreed that this would be delayed for some time until it was time for our brothers in Lebanon to take over the matter".

In a reply to another question concerning the anxiety felt by the Lebanese about the decision to assemble special forces and that these Syrian forces were able to reassure the citizens, President Al- Assad said: " we hope that the process of assembling  forces in Beirut will not cause any problems and we all can strive to make things go normally. We absolutely do not want to cause anxiety to anyone.

We want to create a better atmosphere for the forces there to do minimum levels of training in order to be in a better position as a deterrence force. We also want these forces not to carry out police action on the streets, and this task itself is what we want to avoid. We want to remain as a deterrence force only.

 We hope that the brotherly officials in Lebanon will move towards a national reconciliation because since four years, we have been in this situation and nothing has been changed in Lebanon. We want our brotherly Lebanon to return strong so that every citizen will enjoy security and tranquility. We will remain committed to our duties as a deterrence force preserving security. So we have helped to stop the fighting and others have to root out the grudge and fighting in Lebanon.

 

Edited & Translated

Thana Issa

 

Google
Web Site

hafez al assad speech