سؤال : حول طبيعة المباحثات التي ستجري في الهيئة السياسية العليا المشتركة .

السيد الرئيس : يتم لقاؤنا كماهو معروف في ميثاق العمل المشترك بين القطرين الشقيقين وكانت اتصالاتنا مكثفة خلال الأشهر الماضية ، وكما اطلع الأخوة المواطنون في القطرين العراقي والسوري كانت لقاءات اللجان مستمرة ومكثفة وعلى مستويات مختلفة ناقشوا تصورات عدة وكنا نحن في القيادات على أعلى المستويات أيضا نتابع هذه اللقاءات وهذه المناقشات ونبدي آراءَنا ، فكان كل منا يصحح للآخر أو بالأصح يبدي رأيه الذي يظن أنه صائب لأخيه في الجانب الآخر ، ونظن أننا تقدمنا خطوات واسعة ، ونحن مصممون كما أعلنا في العراق وسورية على السير حتى نهاية الشوط ، ومصممون على أن نسير حتى نحقق الوحدة بين القطرين ومصممون على أن نبني وحدتنا بشكل وبقدر ما نستطيع أن تكون خالية من الثغرات التي يمكن أن ينفذ منها ومن خلالها أعداء الوحدة في المستقبل .

إننا متفائلون جدا وتفاؤلنا يعود بالدرجة الأولى إلى إدراكنا أن المواطنين في القطرين العراقي والسوري بشكل خاص وفي الوطن العربي بشكل عام يدعَمون هذا العمل ويدعمون هذا الاتجاه ويطالبوننا بأن نصل إلى تحقيق الوحدة بأسرع مايمكن .

ويسعدني جدا أن ألتقي خلال هذه الزيارة بالأخ الرئيس أحمد حسن البكر والأخ نائب الرئيس صدام حسين والأخوة الآخرين أعضاء القيادة .

ولا شك أن لقاءنا الحالي سيكون كلقاءاتنا السابقة ، لقاء أخويا وديا نسعى خلاله لما فيه خير المواطن وخير الأمة العربية ونرجو الله أن نوفق فيما نحن هادفون إليه .

وبهذه المناسبة أوجه تحيتي إلى كل مواطن في عراقنا الحبيب ، وأحمل هذه التحية الحارة والعطرة إلى كل المواطنين في القطر العراقي الحبيب .  

 

سؤال : هل ستعلن وحدة القطرين في هذا اللقاء أم ستكون لوحدة الحزب الأولوية ؟

السيد الرئيس : كما قلت نحن نسعى إلى هدف ونأمل أن نكون عند حسن ظن المواطنين في القطرين وفي الوطن العربي نحن كقيادات في البلدين جادون ونرجو أن نوفق إن استطعنا أن نوفر خلال هذا اللقاء كل ماهو ضروري لعملية البناء فسوف ننجز أو نبدأ بإنجاز البناء وإن لم يكن الوقت كافيا فسوف نتابع العمل إلى أن نحقق هذا الهدف .

كما قلت إنه هدف لن نحيد عنه ولكن المسألة مسألة زمن ولاخوف طالما نحن جادون وطالما المواطنون في الوطن العربي يدعموننا ويقفون إلى جانبنا ويدفعوننا في هذا الاتجاه . أما ماذا سنعلن فهذا الأمر سيكون بنتيجة المناقشات .

 

The Late President Hafez Al- Assad's interview to Baghdad Radio and Television 16-6-1979.

In a reply to a question about the nature of the discussions that will take place in the joint political work,  the Late President Hafez Al- Assad said:

" We are meeting as known in the charter of joint action between the two brotherly countries and our contacts have been intensive during the last months. The meetings of the committees were continuous, intensive and at different levels. We in the leadership were following these meetings and were expressing our views.

We think that we have made great strides and we are determined to continue until we achieve unity between the two countries and that this unity will be free of weak points which the enemies of unity may exploit in the future.

We feel optimistic because we realize that citizens, in both Iraq and Syria in particular and in the Arab world in general, support this work and demand us to achieve unity as soon as possible.

It is my pleasure to meet with President Ahmed Hassan al- Bakr, vice President Saddam Hussein and other brothers of Leadership members.

There is no doubt that our current meeting will be, like our previous meetings, a friendly and brotherly meeting through which we seek for the interest of the citizen and the Arab nation hoping that God help us with that.

On this occasion, the late President Hafez Al-Assad addressed his greetings to the beloved Iraq and to all Iraqi citizens."

In a reply to another question whether he will announce the unity of the two countries in this meeting or he will give the priority to the unity of the party, President Hafez Al- Assad said:

'' It is a goal we will not deviate from but it is a matter of time and there is no fear as long as we are serious and the citizens of the Arab world support us. As for what we will announce, this will be in the result of the discussions."

 

Edited & Translated

Thanaa Issa

 

 

Google
Web Site

hafez al assad speech