سؤال : ماذا عن المحادثات التي جرت أمس وخاصة الوضع الأمني باعتبار أن كل الآمال منصبة على سورية ؟ .

السيد الرئيس : لابد أنكم ستسمعون من الأستاذ فؤاد بطرس أن وجهات النظر كانت متفقة حول المواضيع التي بحثناها وبشكل خاص ما يتعلق بالوضع الأمني في لبنان .

نحن ندعم السلطة الشرعية في لبنان ، ماتراه السلطة الشرعية في لبنان مناسبا وتوافق عليه نحن نوافق عليه لا هم لنا إلا أن يعيش المواطن في لبنان آمنا مطمئنا ونحن نتألم لأية نقطة دم تراق في لبنان كما لو أريقت في سورية ، ونحن لا نضمر الضغينة لأحد في لبنان ونكن الحب والمودة للجميع ونتمنى على الجميع أن يبذلوا كل ما يستطيعون من أجل مصلحة لبنان التي هي مصلحتنا .

 

سؤال : هل تم الاتفاق على تدابير عملية من أجل إنجاح وإكمال المسيرة الأمنية في لبنان ؟.

السيد الرئيس : نحن كما قلت الخطط التي تضعها السلطة هناك نوافق عليها وقواتنا هناك لمساعدة السلطة في تنفيذ خططها .

سؤال : هل تم البحث في التجديد لقوات الردع العربية في لبنان ؟.

السيد الرئيس : لا . لم يتم هذا البحث لأن هذا الأمر غير مطروح .

سؤال : ما هي الظروف بالنسبة للظروف والأوضاع في لبنان خصوصا بعد مؤتمر كامب ديفيد

السيد الرئيس : نتمنى أن لايكون هناك ربط بين ما يجري في لبنان وبين مؤتمر كامب ديفيد أو أي مؤتمر آخر .

سؤال : هناك تخوف في لبنان من اندلاع حرب في المنطقة انطلاقا من أن تكون الشرارة الأولى من لبنان هل لديكم صورة معينة عن هذا التخوف من هذا الانفجار؟ .

السيد الرئيس : هل تريد أن نوحي بأن لبنان محمية إسرائيلية مثلا .  

سؤال : إن لبنان تحول إلى ساحة صراع وهناك تخوف من أن تندلع شرارة حرب عربية إسرائيلية انطلاقا من لبنان نظرا لتشابك الوضع .

السيد الرئيس : لا . . الحرب العربية الإسرائيلية لم تكن يوما ولن تكون يوما مرتبطة بلبنان الصراع العربي الإسرائيلي له مكوناته الأخرى لبنان جزء من الأمة العربية شاء ذلك أي فرد أو أي فريق أم رفض إذا لم يكن لبنان عربيا فماعلاقتنا به لوكان لبنان بلدا أجنبيا لتفرجنا على الأحداث التي تدور في داخله لكن لبنان بلد عربي شقيق وجزء من هذه الأمة المواطن في لبنان هو كالمواطن في سورية، كالمواطن في الأردن ، كالمواطن في أي بلد عربي من أجل هذا سارعنا لوقف النزف في لبنان من أجل هذا تألمنا على الطفل وعلى المرأة وعلى الشيخ وعلى كل إنسان كان يموت في لبنان ولو لم يكن شعب لبنان جزءا من شعبنا وأمتنا لما بادرنا إلى ما بادرنا إليه وهذا أمر طبيعي ومنطقي على ما أعتقده أما ما نتحدث عنه أو تحاول أن تصطنعه إسرائيل هذا الأمر لا نهتم به وإسرائيل لها أطماعها التوسعية في لبنان وفي غير لبنان ولكل حادث حديث تريد إسرائيل أن تعتدي سنتصدى للعدوان ولن نتهرب من القيام بمسؤولياتنا إطلاقا ولن تجد إسرائيل عملاء لها كثيرا في لبنان كما لن تجد لها عملاء كثر في الأمة العربية ونحن نعتقد أن من يمكن أن يتعامل مع إسرائيل في لبنان هم قلة منبوذة ومرفوضة من الوطن العربي والأمة العربية فإسرائيل إذا أرادت أن تحارب فهي ستحارب لأسبابها الخاصة لأطماعها وليس من أجل لبنان القوات السورية موجودة في لبنان برأي العرب جميعا وبرأي السلطة الشرعية في لبنان هل تتدخل إسرائيل وهل تصريحات إسرائيل هي برأي السلطة الشرعية في لبنان ؟

هل تنفذ خطط السلطة الشرعية في لبنان ؟ هل تريد إسرائيل أن تضع الجيش الإسرائيلي في خدمة الشرعية اللبنانية ؟ هل تريد إسرائيل أن تضع جيشها في خدمة وحدة لبنان واستقلاله وسلامة أراضيه ؟ قطعا إسرائيل ـ لا تسعى إلى شيء من هذا بل العدوان والتوسع على كل حال الفئات اللبنانية تشجب وترفض التصريحات الإسرائيلية والمواقف الإسرائيلية ليست غريبة علينا بطبيعة الحال فإسرائيل تستمر في اعتداءاتها وتدخلاتها في لبنان وإسرائيل التي تحتل حتى الآن أراضي دول عربية مستقلة أعضاء في الأمم المتحدة وتشرد شعب فلسطين ليس غريبا أن تحاول أيضا فرض هيمنتها على جزء من لبنان مستغلة بعض العناصر اللبنانية التي انحرفت عن الطريق الوطني اللبناني .

 

 

 

Google
Web Site

hafez al assad speech