سؤال : ما هي حسب رأيكم ، يا سيادة الرئيس ، القضايا الرئيسية الأساسية ، من اقتصادية وسياسية واجتماعية ، التي يواجه حزب البعث العربي الاشتراكي وحكومتكم حلها بعد الحركة التصحيحية التي قدتموها في تشرين الثاني من عام 1970 ؟

السيد الرئيس : تقع على عاتقنا في هذه المرحلة الهامة من نضال شعبنا العربي مهمات كثيرة اقتصادية وسياسة واجتماعية . ولكن تأتي على رأس هذه المهمات أربعة أمور رئيسية تلخص مجموع المسائل والقضايا التي يتحتم علينا حلها في هذه المرحلة .

هذه الأمور الأربعة هي تحرير الأرض العربية المحتلة ، وتعزيز الوحدة الوطنية ، ومتابعة النضال من أجل الوحدة العربية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية .

وتستحوذ قضية الأرض العربية المحتلة من قبل القوات الصهيونية المعتدية على القسط الأكبر من اهتمام شعبنا ، وبالتالي فهي تأخذ مكانة الأولوية بالنسبة لجميع القضايا والمسائل التي نواجهها. وهذا أمر طبيعي . فشعبنا، شأنه شأن أي شعب آخر تعرضت أرضه للاحتلال ينصرف اهتمامه بالدرجة الأولى إلى تحرير الأرض المحتلة ، ويعتبر ذلك واجبا لايعلو عليه أي واجب آخر ، ويسخر من أجل تحقيقه كل إمكاناته . ويتصل اتصالا وثيقا بمهمة التحرير واجب تعزيز قواتنا المسلحة لكي تقوم بالدور المشرف الذي يقع على عاتقها .

 

وأنا واثق أن الشعب البلغاري الصديق الذي عانى من الاحتلال عندما تعرض وطنه للعدوان يتفهم قضيتنا العادلة ويدرك أولوية التحرير بالنسبة لنا ، لأن الشعب البلغاري نفسه قاتل وضحى تضحيات كبيرة في سبيل تحرير وطنه واستعادة كرامته وحريته .

إن النضال من أجل تحرير الأرض يتطلب جهودا كبيرة ، ويقتضي تسخير إمكانات البلد كلها . وهو يتطلب بالدرجة الأولى توفير الوحدة الوطنية بأوسع معانيها . وقد أولينا ، بعد السادس عشر من تشرين الثاني 1970 ، الوحدة الوطنية اهتماما خاصا ، لاسيما وأنالوحدة الوطنية تعرضت لبعض الوهن في مرحلة سابقة . ولقد سرنا شوطا هاما على طريق تدعيم الوحدة الوطنية ، التي تتمثل في تشكيل الحكومة ، وفي التمثيل الواسع لجماهير الشعب في مجلس الشعب . ومن أجل ذلك أيضا سرنا خطوات هامة لإقامة جبهة وطنية تقدمية . كما أننا أصدرنا قانون الإدارة المحلية ، وستجري في اليوم الثالث من آذار القادم وفي جميع أنحاء الجمهورية العربية السورية في وقت واحد ، انتخابات مجالس المحافظات تطبيقا لقانون الإدارة المحلية. وستجري الانتخابات بحرية تامة لجماهير شعبنا، وستعطى مجالس المحافظات وغيرها من المجالس المحلية أوسع الصلاحيات وفقا لقانون الإدارة المحلية. وسيحقق تطبيق قانون الإدارة المحلية في بلادنا أفضل شكل من أشكال الممارسة للديموقراطية الشعبية ، حيث ستساهم أوسع قطاعات الشعب المنتجة ، مساهمة مباشرة في قيادة وممارسة السلطة .

ولابد أن أوضح أن المهمات الأربع الرئيسية التي ذكرتها ، مترابطة ترابطا وثيقا . فكما أن الوحدة الوطنية تعتبر ضرورة أساسية لجهد التحرير ، وكذلك ضرورة أساسية للسير على طريق الوحدة العربية فإن الوحدة العربية، بدورها، تشكل السبيل الرئيسي للتغلب على جميع المشاكل وتذليل جميع العقبات التي تواجهها الأمة العربية . وكان الإنجاز الرئيسي الذي تحقق على طريق الوحدة العربية بعد السادس عشر من تشرين الثاني 1970 هو قيام اتحاد الجمهوريات العربية كنواة صلبة للوحدة العربية الشاملة ، إننا نعمل الآن في الجمهوريات الثلاث الأعضاء ، عملا جادا ومخلصا لبناء هذا الاتحاد على أسس متينة وسليمة .

ويتصل بكل ذلك التنمية التي تتيح لنا تعزيز القاعدة الاقتصادية بحيث ترفد جهد الدفاع والتحرير وتسمح في الوقت ذاته للمواطن في هذا القطر أن يعيش في مستوى لائق من الحياة وسبيلنا إلى ذلك الآن هو الخطة الخمسية الثالثة التي نعمل جاهدين لتطبيقها على أسس علمية مستفيدين من ثروات بلدنا وإمكاناته ومن واقع شعبنا، ومستفيدين أيضا من تجارب شعوب البلدان الأخرى ، وخاصة شعوب البلدان الاشتراكية ومن مساعداتها النزيهة . وأود بهذا الصدد أن أشيد بالتعاون الذي تبديه جمهورية بلغاريا الشعبية مع بلادنا في مجال التنمية والذي يتمثل في المشروعات التي تساهم بلغاريا في تنفيذها .

سؤال : كيف يرى سيادة الرئيس الوضع الراهن في الشرق الأوسط، وما هي حسب رأيكم، آفاق تحرير الأراضي العربية المحتلة من قبل المعتدين الإسرائيليين ؟

السيد الرئيس : لقد مضى حتى الآن على عدوان الخامس من حزيران 1967 أكثر من أربع سنوات ونصف السنة جرت خلالها محاولات عديدة وبذلت جهود كثيرة من أجل الوصول إلى حل ينهي الاحتلال الصهيوني للأرض العربية ، ويعيد إلى الشعب العربي الفلسطيني حقوقه . ولكن هــذه المحاولات والجهود كلها باءت بالفشل ، وأصبح الموقف أكثر سوءا مع مرور الزمن ، لأن إسرائيل استغلت واقع الاحتلال لكي تبني مستعمرات جديدة في الأراضي العربية المحتلة ، مخالفة بذلك كل القوانين والأنظمة الدولية وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ولكي تفرض أمرا واقعا يتمثل في وجود استعماري استيطاني في الأراضي العربية المحتلة .

بل إن إسرائيل تزداد عنادا وتماديا وغطرسة مع مرور الزمن ، فنواياها التي كانت تخفيها أو تشير إليها مداورة عقب عدوان عام 1967 مباشرة أصبحت الآن تعلنها صراحة . ولا يكاد الآن يمر يوم بدون أن تصدر عن زعماء إسرائيل تصريحات جديدة تؤكد أطماعها التوسعية وتحديها للرأي العام العالمي ، واستخفافها بالأمم المتحدة ، وتصميمها على متابعة العدوان .

وما كانت إسرائيل لتجرؤ أو تستطيع أن تتخذ هذا الموقف لولا الدعم المباشر والتأييد المتعدد الأوجه الذي تلقاه من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية . إن ما تقدمه الحكومة الأمريكية لإسرائيل من سلاح حديث ومساعدات مالية ومعدات من أحدث مبتكرات العلم ، وتأييد سياسي مطلق. يضعنا نحن الشعب العربي، في الواقع في مواجهة الإمبريالية الأمريكية مباشرة . فـي هذه الظروف، وبعد أن تردى الوضع إلى هذا الحد، وانكشفت نوايا إسرائيل أمام العالم كله كما انكشف دور الحكومة الأمريكية ، فلم يبق غير الكفاح المسلح سبيلا إلى تحرير الأراضي العربية المحتلة. إن الشعب العربي شعب محب للسلام، ولكنه أيضا يأبى الاستسلام، ومسـتعد لأن يبذل أقصى التضحيات من أجل إعادة اعتباره وتحرير أرضه واسترداد حقوق شعب فلسطين العربي .

وشعبنا يقدر الصداقة ويقابل بالشكر والامتنان مواقف الشعوب الصديقة ، وهــو يشكر الشعب البلغاري وحكومته على تأييده لنضالنا ضد العدوان الإمبريالي الصهيوني .

سؤال : هل لدى سيادتكم ما تقولونه بصدد سير تطور العلاقات المتبادلة بين جمهورية بلغاريا الشعبية والجمهورية العربية السورية ، وما هي آراء واقتراحات سيادة الرئيس من أجل التطور المقبل للتعاون البلغاري السوري وتعميقه وتوسيعه؟

السيد الرئيس : إننا نعتبر العلاقات القائمة بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية بلغاريا الشعبية علاقات جيدة قائمة على أسس موضوعية من الصداقة والتعاون والمصلحة المتبادلة والاحترام المتبادل .

وقد تطورت هذه العلاقات وتعززت على مر السنين ومن خلال نضال شعبينا المشترك ضد الإمبريالية والاستعمار وعملائهما ، وهنالك أكثر من تجسيد لعلاقات الصداقة والتعاون البلغارية - العربية السورية نجده في المشروعات التي شارك الأصدقاء البلغار في تنفيذها في بلادنا . إننا نطمح ونعمل من أجل زيادة تعزيز هذه العلاقات وتعميقها كي تبلغ المستوى الذي يتطلع إليه الشعب العربي السوري والشعب البلغاري .

واغتنم هذه المناسبة لأحيي باسم الشعب العربي السوري وباسمي شعب بلغاريا الصديق متمنيا له استمرار التقدم والازدهار .

 

 

Interview of President Hafez Al-Assad to the Bulgarian newspaper on the occasion of the Bulgarian President visit to Syria, 2-2-1972

 
 

Question: In your viewpoint Mr. President, what are the basic economic, political and social issues which the Baath Arab Socialist Party and your government will solve after the Correctionist Movement of 1970?

 Mr. President: In this important phase of the Arab people's struggle, many economic, political and social tasks are burdened on our shoulders. Four issues come on the top of these issues and summarize the issues which we have to solve in this phase. These four issues are the liberation of the occupied Arab territories, the consolidation of the national unity, the continuation of the Arab unity and the realization of the economic and social development.

 Our people attach great importance to the cause of the Arab territories  occupied by the Zionist forces. This issue comes at the top priorities of all the issues and causes we face. This is a normal thing. Our people, like the other people who confront  the occupation, attach great importance to the liberation of the occupied territories. This is considered a high duty which we have to mobilize all potentials for achieving it.  The consolidation of our armed forces is greatly connected with the liberation task in order to carry out its honorable role. 

 I'm confident that the friendly Bulgarian people who suffered from occupation when their country faced aggression comprehend our just cause and the priority of liberation because the Bulgarian people themselves fought and sacrificed a lot for liberating their country and restoring  their dignity and freedom.

 The struggle for liberating the land requires great efforts and mobilizing all potentials. It also firstly requires ensuring the national unity. After the 16th of October 1970, we attach great importance to the national unity especially after facing some weakness in a previous phase. We made many steps in fostering the national unity represented in constituting the government and the wide representation of people in the People's Assembly. We also carried out efforts for setting up the progressive national front. We issued the Local Administration law. The elections of the governorates councils will be conducted on the 3rd of March in all of the Syrian Arab Republic as an implementation of the Local Administration law. The elections will be conducted freely and the governorates councils and other local councils will be authorized in accordance to the Local Administration Law. The application of the Local Administration Law in our country will realize the popular democracy and will make the elected people take part directly in the power.

 There is no doubt that the basic four tasks we mentioned previously are strongly related to each other. As long as the national unity is considered a basic necessity for liberation and for realizing the Arab unity, the Arab unity constitutes the basic way to overcome all problems and hinder the obstacles facing the Arab nation. 

 The basic achievement realized after the 16th of October 1970 is the establishment of the Arab Republics Federation. Now, we are working hardly and sincerely in the three member republics to set up this federation on strong and healthy basis.

 The development also will allow us to foster the economic base  and enhance efforts of defense and liberation. It also allows the citizen in this country to lead a proper life. Now we are working to achieve the 3rd five-year plan which we are working to apply on scientific basics, taking advantage of our country's resources and capacities, of our people's reality and of other people's experiences. In this regard, I want to commend the cooperation of the Popular Republic of Bulgaria with our countries in the development field.

 Question: How does Mr. President see the current situation in the Middle East and in your point of view what are the prospects of liberating the Arab territories occupied by the Israelis?

 Mr. President: It has been four years and half since the aggression of June 1967 during which many attempts and great efforts were carried out in order to reach a termination of the Zionist occupation of the Arab territories and the restoration of the Palestinian people's rights. All these attempts and efforts were in vain. The situation became worse with the passage of time because Israel took advantage of the occupation's situation to set up new settlements in the occupied Arab territories and to impose a reality represented in the presence of a settlement colonialism in the occupied Arab territories. Israel carried out all these practices violating all international laws and systems, the UN General Assembly and the UN Security Council.

 Israel will be more arrogant and obstinate with the passage of time and it began revealing its intentions directly and openly. No day comes without issuing new statements of the Israeli leaders confirming their expansionist ambitions, challenge of the world public opinion , underestimation of the UN and determination to keep on aggression.

 Israel wasn't able to take this stance unless the US direct support to it. The new weapons, the money aid and the most up to date equipments as well as the ultimate political support offered by the American government to Israel make the Arab people directly confronting the American imperialism. In These circumstance, after the deterioration of the situation to this extent and the disclosure of the Israeli intentions in front of the whole world, the armed struggle is considered the way to liberate the occupied Arab territories. The Arab people are peace lovers, refusing surrender and ready to offer sacrifices for liberating their territories and restoring the Palestinian people's usurped rights.         

  Our people appreciate friendship and express their gratitude and thanks to the friendly people. They express their thanks to the Bulgarian people and government for supporting our struggle against the Zionist imperialist aggression.

 Question: Do you Mr. President want to say something about the development process of the mutual relation between the two republics of Syria and Bulgaria, and what are your majesty proposals for the upcoming development and enhancement of the Syrian and Bulgarian cooperation?

 Mr. President: We consider the relations between Syria and Bulgaria are good and based on objective basis of friendship, cooperation, mutual interest and respect.

 The joint struggle  of the Syrian and Bulgarian people against imperialism and colonialism throughout the ages boosted relations between the two countries. The friendship relation and cooperation between Syria and Bulgaria is greatly represented in the ventures executed by the Bulgarian friends in our countries. We are working to boost and enhance these relations to reach aspiration of the Syrian and Bulgarian people.

 I'll seize the opportunity in this occasion to pay tribute in the name of me and the Bulgarian people to the friendly people of Bulgaria, hoping them more progress and prosperity.    

 

Translated by : Inas Abdulkareem.