أيها الإخوة :

بكل خشوع وإجلال وبكل تقدير وإكبار نقف اليوم أمام رفاة الرجل العظيم المجاهد الكبير عمر المختار . لا شيء أروع من البطولة وكان عمر المختار بطلا . لا شيء أروع من الكفاح ضد الاستعمار وكان عمر المختار مكافحاً عنيداً ضد الاستعمار .

لا شيء أروع من الاستشهاد في سبيل الوطن والأمة وقد قضى عمر المختار شهيداً في سبيل الوطن والأمة .

لقد هز عمر المختار مشاعر العرب في كل مكان في مشرق الوطن العربي ومغربه وأثار عمر المختار مشاعر الحقد والنقمة على الاستعمار وبلغت الإثارة ذروتها عندما استشهد عمر المختار وتحركت جماهير العرب وتحركت في كل مكان وتحركت الجماهير في سورية يوم استشهد عمر المختار طافت في الشوارع وفي الساحات في كل مدن سورية تحيي عمر المختار وتطالب بالثأر له وتندد بالاستعمار وتطالب بتصعيد الكفاح ضد المستعمرين وقابل الاستعمار هذه الجماهير كالعادة برصاصه وقتل منها في دمشق وحلب وباقي المدن السورية واستشهد من استشهد ولكن هذا لم يخف الجماهير ولم تخفف من حبها لعمر المختار ولا من حقدها على المستعمر بل زاد هذه الجماهير تمسكاً ومحبة لعمر المختار وحقدا على الاستعمار والمستعمرين وأصرت الجماهير يومها أن تطلق اسم عمر المختار على العديد من الشوارع في سورية ومن الساحات ومن المدارس وما زالت هذه الأماكن العامة حتى هذا اليوم وستظل في المستقبل تحمل اسم البطل الكبير عمر المختار .

وهكذا أيها الإخوة جنى الاستعمار من قتله عمر المختار عكس ما تمنى وظل عمر المختار حيا في نفوس العرب والأحرار جميعاً في كل مكان وظللنا نحن بجماهيرنا نطارد الاستعمار سيرا على طريق عمر المختار إلى أن ولى وأندحر .

ونحن اليوم خلال هذه المرحلة أحوج ما نكون إلى أن نتذكر أبطالنا الذين سجلوا صفحات مشرقة في تاريخنا العربي ضد الغزاة وضد المستعمرين في هذه المرحلة ونحن نتعرض لأخطر هجمة استعمارية إمبريالية نحتاج تماماً لأن نتزود بصورة بملاحم بتجارب بسلوك أولئك العظماء أمثال عمر المختار .

 

في فترة نتعرض فيها لمؤامرة تستهدف سحق وجودنا الوطني والقومي والحضاري في مثل هذه الظروف أؤكد وأكرر أننا بأمس الحاجة لأن نتذكر ونذكر بهؤلاء الأبطال ونتجسد بسلوكهم .

وماذا يمكن أن نواجه أصعب من تلك المخططات التي تدبر لنا نحن العرب حركة صهيونية عنصرية منتشرة في أنحاء الدنيا تبشر بنظرية عنصرية لم يعرفها البشر من قبل وتحشد إمكاناتها المادية والمعنوية في المعركة ضد أمتنا العربية .

تريد أن تجسد نظريتها وأن تطبق على أرضنا العربية وعلى شعبنا العربي . والولايات المتحدة الأمريكية دولة عظمى تتبنى هذه الحركة العنصرية فكرة وممارسة وتقدم لها العتاد والسلاح والمال كما تقدم لها الضمان السياسي غير المحدود من أجل أن تطبق نظريتها وتنجح بممارساتها وفي الفترة الأخيرة تنتقل الولايات المتحدة الأمريكية في تعاملها مع هذه الحركة العنصرية عبر قاعدتها إسرائيل ، تنتقل في التعامل معها إلى مناخ جديد وخطير عبر صفقة الدمج التي أسموها التعاون الاستراتيجي . لن تكتفي الولايات المتحدة بما فعلته عبر سنين طويلة بما كانت تقدمه لإسرائيل من معدات وسلاح ومال وبكميات كبيرة لم تكتف بثلاثة مليارات دولار تقدمها سنوياً لإسرائيل لم تكتف بالدعم السياسي وبالضمان السياسي لكل عمل إسرائيلي حتى ولو كان ذلك في مواجهة الرأي العام العالمي كله .

لم تكتف بكل هذا بل انتقلت مؤخرا إلى وضع خطير نتائجه خطيرة انتقلت عبر اتفاق بيغن ــ ريغان إلى وضع أصبحت فيه الولايات المتحدة الأمريكية نفسها في وضع الصدام المباشر معنا نحن العرب بنتيجة الاتفاق الأخير .

لقد اعتادت الولايات المتحدة أن تقدم لنا الدليل تلو الدليل على عدائها لأمتنا العربية ولقضاياها وهاهي تقدم اليوم دليلا آخر ساطعا على عدائها لأمتنا العربية عبر اتفاق بيغن ريغان الذي يضع القوات الأمريكية ومستودعات السلاح الأمريكية في مواجهتنا مباشرة من خلال تواجدها كقوات وكمستودعات في أرض فلسطين إلى جانب القوات الإسرائيلية .

إن هذا الاتفاق وإن هذه الصفقة صفقة الدمج تستهدف أن تحقق تثبيت العدوان الإسرائيلي واستمرار الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا العربية وأن تحقق استمرار تشريد الجماهير العربية في فلسطين ومن حولها وتستهدف أن تحقق القدرة لدى إسرائيل كي تنجز مزيداً من التوسع والاحتلال في مرحلة زمنية لاحقة وبالتالي قطع الطريق على أي احتمال لحل عادل أو سلام عادل في هذه المنطقة ولكن أمريكا تخطئ إذ تظن أننا سنرضخ لمحاولات القهر هذه التي تحكيها ضد أمتنا العربية .

إن الولايات المتحدة الأمريكية لن تحقق من خلال ما فعلت من خلال خطوتها الأخيرة إلا خلق خطوط تماس ساخنة قد تكون أكبر خطوط تماس في عالم اليوم بكل ما يحمل ذلك من مخاطر.

يجب أن تدرك الولايات المتحدة الأمريكية أننا لن نرضخ لمخططاتها ولن نرضخ لمخططات الاستسلام التي تحاول فرضها على أمتنا العربية وأننا أقوى من كل محاولات الاستسلام مهما وفرت لها من قوى ووسائل ومهما اتبعت من أساليب .

لابد أن تدرك الولايات المتحدة أن العرب سيكيفون أوضاعهم بما يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم بما يمكنهم من الدفاع وبكفاءة عن مصيرهم ومستقبلهم وإننا نحن العرب مصممون على الدفاع عن مبادئنا وعن كبريائنا وعن حقوقنا ومصممون على تحقيق النصر بإذن الله

أيها الإخوة :

كما فعل عمر المختار وبالروح التي ناضل بها عمر المختار نناضل ونتابع نضالنا إلى أن نهزم الاستعمار الجديد بكل مخططاته وأساليبه كما هزمه عمر المختار وكما هزمت روح عمر المختار ورفاقه الشهداء في ليبيا وفي الوطن العربي الاستعمار القديم بكل مخططاته ومحاولاته وأساليبه .

والسلام عليكم

 

 

 

Google
Web Site

hafez al assad speech